عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / قسم الاسلاميات / المرض جندي من جنود الرحمن لايَصُدُهُ صادٌ ولاتمْنَعَهُ الحُجُب .

المرض جندي من جنود الرحمن لايَصُدُهُ صادٌ ولاتمْنَعَهُ الحُجُب .

قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه _ أعقل النَّاس أعذرهم للنَّاس.

إياكم والبطنة، فإنَّها ثقل في الحياة، نتن في الممات. ثلاثٌ مهلكات: شحٌّ مُطاع، وهوى متَّبعٌ، وإعجاب المرء بنفسه. لا يقعد أحدكم عن طلب الرِّزق ويقول: اللهم ارزقني، وقد علم أنَّ السَّماء لا تمطر ذهباً ولا فضَّةً.

من كلام مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( وفقه الله تعالى ) المرض جندي عنده قوة خارقة لايصدها صاد ولاتمنعها الحواجب ، ولا ينتظر الاستئذان ..

قال الشريف المرتضى :

وداوِ الداءَ قبلَ تقولُ فيه  *  طَبيبُ الداءِ أعيا فاستطارا

فإِن الحربَ مَنْشَؤُها حَديثٌ  *  وكان الشَرُّ مبدؤهُ ضمارا

وربَّ ضغائنٍ حقرتْ لقومٍ  *  رأينا من نتائجِها الكبارا

وقال أيضا :

ومن عَجائبَ أمري أنني أبدا  *  أريدُ من صحتي ما ليس يبقى لي

هل صحةٌ من سقامٍ لا دواءَ له ؟  *  وكيفَ أبقى ولما يبقَ أمثالي

وما أريدُ سوى عينِ المحالِ فلا  *  سبيلَ يوماً إِلى تبليغِ آمالي

قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – :

دَوَاؤكَ فيكَ وما تَشْعُرُ  *  ودواؤكَ منكَ وما تبصرُ

وتحسبُ أنكَ جرمٌ صغيرٌ  *  وفيك انطوى العالمُ الأكبرُ

قال أحمد شوقي :

عَجِبْتُ لشارحٍ سببَ المنايا  *  يسمى الداءَ والعِلَلَ الوِجعا

ولم تكنِ الحُتوفُ مَحَلَ شكٍ  *  ولا الآجالُ تحتملُ النَّزاعا

ولكن صُيَّدٌ ولها بُزاةٌ  *  ترى السرطانَ منها والصُّداعا

قال النحاس :

وأرى التولعَ بالدخانِ وشربهِ  *  عونا لكامنِ لوعة الأحشاءِ

قال الحسين البغدادي :

صحةُ المرءِ للسقامِ طريقٌ  *  وطريقُ الفناء هذا البقاءُ

بالذي نتغذي نَمُوتُ ونَحْيا  *  أقتلُ الداءِ للنفوسِ الدواءُ

قبحَ اللهُ لذةً لشقانا  *  نالَها الأمهاتُ والأباءُ

نحنُ لولا الوجودُ لم نألمِ الفقرَ  *  فإِيجادُنا علينا بلاءُ

مكتب رعاية العلماء / دار الافتاء العراقية

ربيع أول 1441 هجرية تشرين ثاني 2019

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطبة الجمعة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي بعنوان قوله تعالى ( إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس ).

قال الحافظ ابن القيم رحمه الله تعالى

الله المسئول المرجُو الإجابة أن يتولاكم في الدنيا والآخرة، وأن يَسبِغ عليكم نعمَه ظاهرةً وباطنةً، ...

السعادة في ثلاثة … شكر بعد نعمة … وصبر بعد ابتلاء … واستغفار بعد ذنب ..

قال الحافظ ابن القيم رحمه الله تعالى: الله المسئول المرجُو الإجابة أن يتولاكم في الدنيا ...

Contact Form Powered By : XYZScripts.com