عاجل_ اخبار الدار

السجدة الأخيرة

السجدة الأخيرة

دخلت في أحد الأيام إحدى التسجيلات الإسلامية فوجدت بعض الزملاء فقالوا: هل تذهب معنا؟ قلت: وإلى أين؟ قالوا: لتعزية أحدهم .

فقلت: لا حول ولا قوة إلا بالله. قالوا: أبشر؛ فإن ميتته ميتةٌ حسنة يتمناها كل مسلم.

قلت: وكيف؟ قالوا: في يوم الاثنين انطلق هذا الرجل الذي يبلغ من العمر ستين سنة بعدما سمع المنادي ينادي لصلاة الفجر.

وبعد أن أدى هذه الفريضة التي يُضيعها كثير من المسلمين وللأسف الشديد، عاد إلى بيته فتناول شيئًا من الحليب، ثم عاد لأداء صلاة الاستسقاء مع المسلمين.

وبعدما دخل في صلاته وفي السجود يأتي ملك الموت فيقبض روحه ساجدًا لله، فقام الناس من سجودهم ولم يقم معهم.

وبعد أن انتهوا من صلاتهم حركوه وإذا به قد مات.

فانظر يا أخي القارئ إلى هذه الميتة الحسنة؛ أن يموت الإنسان مصليًا ويبعث يوم القيامة على حالته التي مات عليها.

 
     
 

 

 

ناصر إبراهيم الرميح

 

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطبة الجمعة 29 صفر 1442 هجرية 16 تشرين أول 2020 _دروس وعبر وفوائد من سورة الحشر / الجزء / الثالث.

خطبة الجمعة 29 صفر 1442 هجرية 16 تشرين أول 2020 _ مفتي جمهورية العراق الشيخ ...

مفتي الجمهورية حفظه الله تعالى _ يقول تذكرة ..لتنشيط القلوب الحب في الله مأنسة ؟.

قلت : الحب في الله مأنسة والمتحابون في الله في ضِلِالٍ وإجلال . قال ابن ...

مقتطفات جميلة من كلام وكتابة مفتي الجمهورية .

لو علمت أني لا أصلي غفلة وبيت الله جارِ لقلت متعجبا يا للحماقة من ثوب ...

Contact Form Powered By : XYZScripts.com