عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1556 ) الفرق بين المثوى والمأوى .

فتوى رقم ( 1556 ) الفرق بين المثوى والمأوى .

السائل أبو الفوارس المياحي يسأل _ السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ما حكم اجراء عملية اطفال الانابيب و من قبل دكتورة نسائية مختصة علم اني لم ارزق بطفل رغم مرور ما يزيد على خمس سنوات من الزواج رغم المراجعات المستمرة للاطباء .

أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على رسول رب العالمين وآله وصحبه أجمعين وبعد : الله يرعاك … وهدانا الله وإياك الى الحق والعمل به _ المثوى : هُوَ المسْتَقَرُّ والمآلُ الَّذيْ يَبْلُغَهُ المَرْءُ بَعْدَ عَنَاءٍ وَمُكَابَدَةٍ ، وَيَصِلُ إليْهِ بِدُوْنِ تَخطْيِط وَلا سَعْيّ ولا تَدبيٍرٍ مُسْبَقْ ، وَقَدْ يَكُوْنُ مَثْوَى سُوْءٍ أوْ مَثْوَى رَاحةٍ وَكَرَامة.فالمفردة ليست للدلاله على الخير المحض أو الشر المحض بل محايدة تصف الحال سواء كان مآل خير أو مآل شر ، ولنقرب المفهوم بالتمثيل على ذلك ، فلو خرج رجل من بيته هائما في الصحراء فاستقر به المسير في واحة باردة ومنزل مبارك فهو مثواه لأنه لم يسعى للوصول إليه بعينه ولم يجهد في التدبير لذلك ، وكذلك لو استقر به المسير في يد جماعة مجرمة عذبوه وسلبوه وسجنوه لصار سجنهُ مثوى له أيضاً لأنه لم يسعى لهذا المصير.
وكذلك الحال في القرآن الكريم فمثلاً يقول تعالى : (وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ) [يوسف:23]يوسف عليه السلام وصل إلى مصر بعد رحلة عناء ومكابدة فكان بيت العزيز مثواه ، لأنه مآله ومستقره الذي لم يكن يسعى إليه ولم يخطط للوصول إليه ، فلما وصل أحسن العزيز مثواه وقد كان يحتمل أن يكون مثوى سيء ، فعلم من ذلك أن المثوى له حال حسن وحال سيء.

المأوى : هو المُسْتَقَرُّ وَالمآلُ المَكِيْنُ الّذِيْ يَبْلُغَهُ مَنْ يَسْعَى وَيجَهَدُ فِيْ الوُصُوْلِ إلَيْه.
قال تعالى : إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً ﴿١٠ الكهف﴾…. فإن “الفتية” سعوا وجهدوا ودبروا أمرهم للوصول للكهف بحثاً عن الأمن والإحتماء من عدوهم فكان الكهف مأوىً لهم … قال تعالى ( وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا [الكهف:16]فحدثوا بعضهم بعضاً بالاحتماء بالكهف فكان وصولهم إليه عن قصد وسعي مسبق عملوا له وحققوه حتى ينالوا الأمن والحماية.

المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى

الثلاثاء 5 صفر 1442 هجرية 22 أيلول 2020

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فتوى رقم ( 1579 ) حكم جمع تحية المسجد مع سنة الفجر القبلية أو غيرها من السنن .

السائل شاكر محمود الجبوري يسأل _ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشايخنا الكرام_هل يجوز الجمع ...

فتوى رقم ( 1578 ) كفارة الظهار .

السائل سعد الزيدي يسأل _ قلة لزوجتي في حالة غضب بالحرام انتهة معكي كما تحرم ...

فتوى رقم ( 1577 ) حكم قتل النمل ..

السائل زبير خليل ابراهيم يسأل _ قبل فترة طويلة هاجمت البيت انواع كثيرة من النمل ...

Contact Form Powered By : XYZScripts.com