عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1322 )

فتوى رقم ( 1322 )

فتوى رقم ( 1322 )
السائل الدكتور رياض أبو مصعب يسأل _ سؤآلي حكم وصحة هذا الحديث ونسبته للنبي صلى الله عليه وسلم … إن في الجنة ثمره أكبر من التفاح أصغر من الرمان أحلى من العسل أبيض من اللبن) قالوا لمن يا رسول الله قال _ لمن سمع اسمي وصلى علـيْ … 
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على رسول رب العالمين وآله وصحبه أجمعين وبعد : هذا حديث موضوع مكذوب لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، بل ذكره بعض المحدثين بغير إسناد منسوبا إلى علي رضي الله عنه ، فقد ذكره الصفوري والسيوطي ، والظاهر أن أحدهما نقله عن الآخر ، لأن كلامهما متطابق وهما متعاصران.
قال الصفوري في نزهة المجالس ومنتخب النفائس ج2 ص82 : ( قال علي :خلق الله في الجنة شجرة ثمرها أكبر من التفاح وأصغر من الرمان وألين من الزبد وأحلى من العسل وأطيب من المسك وأغصانها من اللؤلؤ الرطب وجذوعها من الذهب وورقها الزبرجد لا يأكل منها إلا من أكثر من الصلاة على محمد صلى الله عليه وسلم .
وقال السيوطي في الحاوي للفتاوي ج2 ص48: ( قَالَ علي : خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى فِي الْجَنَّةِ شَجَرَةً ثَمَرُهَا أَكْبَرُ مِنَ التُّفَّاحِ ، وَأَصْغَرُ مِنَ الرُّمَّانِ ، أَلْيَنُ مِنَ الزُّبْدِ ، وَأَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ ، وَأَطْيَبُ مِنَ الْمِسْكِ ، وَأَغْصَانُهَا مِنَ اللُّؤْلُؤِ الرَّطْبِ ، وَجُذُوعُهَا مِنَ الذَّهَبِ ، وَوَرَقُهَا مِنَ الزَّبَرْجَدِ لَا يَأْكُلُ مِنْهَا إِلَّا مَنْ أَكْثَرَ مِنَ الصَّلَاةِ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
ولهذا الأثر رواية مشابهة لا تصح ذكرها الهيثمي في مجمع الزوائد: عن قيس بن يزيد الجهني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “من صام يوماً تطوعاً غرست له شجرة في الجنة ثمرها أصغر من الرمان وأضخم من التفاح وعذوبته كعذوبة الشهد وحلاوته كحلاوة العسل يطعم الله منه الصائم يوم القيامة”.رواه الطبراني في الكبير (وفيه يحيى بن يزيد الأهوازي )
قال الذهبي: (لا يعرف) . ورواه أبو نعيم في الحلية وقال : رواه هشام بن علي ، عن عبد الله بن رجاء ، عن جرير بن أيوب مختصرا قيس بن زيد (مجهول) ، غير المتقدم ، حديثه عند أبي عمران الجوني ، (لا يصح له صحبة ولا رؤية) .اهـ
واتضح مما سبق أن الحديث لا يصح نسبته لأحد لا للنبي صلى الله عليه وسلم ولا لعلي رضي الله عنه ، لذلك لا يجوز تداوله أو إرساله لأحد لأنه كذب موضوع ، بل علامات الوضع بادية عليه ، فقد ذكر العلماء أن التدقيق في الوصف والتعمق في ذكر التفاصيل لا يليق بألفاظ النبوة الحكيمة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أوتي جوامع الكلم .
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الثلاثاء 13 ذي القعدة 1440 هجرية 16 تموز 2019

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فتوى رقم ( 1579 ) حكم جمع تحية المسجد مع سنة الفجر القبلية أو غيرها من السنن .

السائل شاكر محمود الجبوري يسأل _ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشايخنا الكرام_هل يجوز الجمع ...

فتوى رقم ( 1578 ) كفارة الظهار .

السائل سعد الزيدي يسأل _ قلة لزوجتي في حالة غضب بالحرام انتهة معكي كما تحرم ...

فتوى رقم ( 1577 ) حكم قتل النمل ..

السائل زبير خليل ابراهيم يسأل _ قبل فترة طويلة هاجمت البيت انواع كثيرة من النمل ...

Contact Form Powered By : XYZScripts.com