عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 929 )

فتوى رقم ( 929 )

فتوى رقم ( 929 )
السائل فوآد مبروكي يسأل _ السلام عليكم … جارنا لديه مغازة لبيع المواد الغذائية هل عليه تقويم تلك المواد الغذائية وإخراج زكاتها عند حلول الحول وبلوغ النصاب بمعنى هل تدخل المواد الغذائية في العروض التجارية مادام يتجار فيها ؟
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد : بارك الله فيك _ نعم يسمى زكاة عروض التجارة، وكيفية زكاتها بعد مرور الحول هي: أن تقوم بتقييم كل تجارتك حسب سعر السوق بغض النظر عن الثمن الذي دفع فيها. ثم يخرج الزكاة بنسبة ربع العشر 2.5% إذا بلغ النصاب، وهو قيمة خمسة وثمانين غراماً من الذهب.
وبناء على ما تقدم، فإن على السائل الكريم أن تقوّم البضائع بسعرها الحالي الموجود في السوق، فإذا بلغ مجموع ما عندك نصاباً بنفسه أو بما انضم إليه من نقود أو عروض أخرى أخرجت منه الزكاة 2.5%.
ولا يصح أن تخرج زكاة التجارة من أعيانها عند جمهور أهل العلم بل لا بد أن تخرج من قيمتها النقدية، وأجاز طائفة من أهل العلم إخراج أعيان من عروض التجارة، ومن هؤلاء الإمام أبو حنيفة والبخاري وبعض فقهاء المالكية، ودليلهم حديث معاذ مع أهل اليمن حيث قال لهم: ايتوني بخميس أو لبيس آخذه مكان الصدقة فإنه أهون عليكم وخير للمهاجرين بالمدينة. رواه البيهقي والبخاري تعليقاً.
وهنالك مذهب ثالث وسط يراه شيخ الإسلام ابن تيمية، وهو أن إخراج القيمة لغير حاجة ولا مصلحة راجحة ممنوع، أما إن كان لحاجة أو مصلحة راجحة تعود على الفقير فلا بأس به..
قال ابن قدامة في المغني: ويخرج الزكاة من قيمة العروض دون عينها. وهذا أحد قولي الشافعي. وقال في موضع آخر: هو مخير بين الإخراج من قيمتها، وبين الإخراج من عينها. وهذا قول أبي حنيفة. لأنها مال تجب فيه الزكاة، فجاز إخراجها من عينه، كسائر الأموال. ولنا أن النصاب معتبر بالقيمة، فكانت الزكاة منها كالعين في سائر الأموال، ولا نسلم أن الزكاة تجب في المال، وإنما وجبت في قيمته. انتهى.
وقال النووي في المجموع في الفقه الشافعي: قد ذكرنا أن مذهبنا أنه لا يجوز إخراج القيمة في شيء من الزكوات وبه قال مالك وأحمد وداود، إلا أن مالكا جوز الدراهم عن الدنانير وعكسه، وقال أبو حنيفة: يجوز، فإن لزمه شاة فأخرج عنها دراهم بقيمتها أو أخرج عنها ما له قيمة عنده كالكلب والثياب جاز. انتهى.
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: وأما إخراج القيمة في الزكاة والكفارة ونحو ذلك فالمعروف من مذهب مالك والشافعي أنه لا يجوز، وعند أبي حنيفة يجوز، وأحمد رحمه الله قد منع القيمة في مواضع وجوزها في مواضع، فمن أصحابه من أقر النص ومنهم من جعلها على روايتين، والأظهر في هذا أن إخراج القيمة لغير حاجة ولا مصلحة راجحة ممنوع منه، ولهذا قدر النبي صلى الله عليه وسلم الجبران بشاتين أو عشرين درهما ولم يعدل إلى القيمة، ولأنه متى جوز إخراج القيمة مطلقاً فقد يعدل المالك إلى أنواع رديئة. إلى أن قال: وأما إخراج القيمة للحاجة أو المصلحة أو العدل فلا بأس به. انتهى.
وقال الشوكاني: الحق أن الزكاة واجبة من العين، ولا يعدل عنها إلى القيمة إلا لعذر. اهـ.
ويجوز أيضا أن يخرج عن النقود عروضا من الأقمشة والأطعمة وغيرها، إذا رأى المصلحة لأهل الزكاة في ذلك مع اعتبار القيمة، مثل أن يكون الفقير مجنونا أو ضعيف العقل أو سفيها أو قاصرا، فيخشى أن يتلاعب بالنقود، وتكون المصلحة له في إعطائه طعاما أو لباسا ينتفع به من زكاة النقود بقدر القيمة الواجبة، وهذا كله في أصح أقوال أهل العلم. اهـ.
ونحن نرى هذا المذهب الوسط الذي ذهب إليه شيخ الإسلام، وتبعه فيه الشوكاني ، ومما يؤيد هذا المذهب الوسط أن أكثر العلماء على أن جانب التعليل في الزكاة مقدم على جانب التعبد.
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الأربعاء 18 ذي الحجة 1439 هجرية 29 آب 2018

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فتوى رقم ( 1576 ) معنى الفردوس والفرق بين الفردو س والفردوس الأعلى .

السائل جمعة عبد الرزاق يسأل _ هل هنالك جنات الفردوس وهنالك الفردوس الأعلى من الجنة،هل ...

فتوى رقم ( 1575 ) الصحابي الذي قال خلف النبي صلى الله عليه وآله وسلم ربنا لك الحمد .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حفظكم الله من كل سوء هل صحيح ان الرسول صلى ...

فتوى رقم ( 1574 ) حول التجارة او البيع بما يسمى الفوركس .

السائل وائل جلال حسن يسأل _ ما حكم التداول والاتجار ب ( الفوركس)؟ أجاب على ...

Contact Form Powered By : XYZScripts.com