عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 701 )

فتوى رقم ( 701 )

فتوى رقم ( 701 )
السائل معن العماري يسأل _ وفقكم آني أعاني من قضية احيانا بعد الصلاة أجد شيء سائل على ملابسي فماذا أفعل هل اعيد الصلاة جزاكم الله خير .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على رسوله الأمين وآله وصحبه أجمعين وبعد : يجب عليك أن تراقب مكان ظهور هذا السائل, فإن كان من الأمام -في الملابس الداخلية- فإنه يكون من مجرى البول, وهناك بعض السوائل التي تظهر من مجرى البول, وتكون شفافة صافية، وتظهر عند التهيج الجنسي, أو نتيجة حساسية داخلية بمجرى البول، وتلك لا تعتبر حالات مرضية.
أما إذا كان هناك سائل يخرج من مجرى البول, ويشبه الصديد, ويترك أثراً ولوناً على الملابس الداخلية، فإن هذه الحالة قد تكون نتيجة التهابات بالمجاري البولية أو بالبروستاتا.
ويمكن تمييز ذلك حسب نوع المادة التي تخرج من مجرى البول, ورغم هذا فإن الطبيب هو الذي يستطيع أن يُحدد ذلك بأخذ عينة من السائل بالضغط على مقدمة مجرى البول, وعلى شريحة زجاجية, ويتم فحصها بالمجهر, فتظهر الخلايا الصديدية.
أما إن كان ظهور المادة على الجزء الخلفي للملابس الداخلية فإنه يكون من الشرج, أو من وجود ناسور, فإن كان هناك ألم في الشرج, وكان هناك مادة على محارم التنشيف شبيهة بهذه المادة التي تشاهدها على الملابس, فإنها من الشرج, وأحيانا إن كان هناك ناسور عصعصي فإنه يخرج منه مادة فيها صديد ودم, وإن كان من ناسور شرجي فقد يخرج البراز دون شعور من الناسور؛ لذا يفضل أولا مراقبة مكان هذه الإفرازات, ومراقبة فتحة البول أيضا، إن كان يخرج منها أي إفرازات فعندها تراجع طبيب المسالك البولية, أما إن لم يكن هناك أي إفرازات كما تقول من مجرى البول, فمعنى ذلك أن مصدر هذه السوائل من الخلف, سواء من الشرج نفسه (بواسير), أو لحميات في الشرج, قد تسبب هذه الأعراض, أو من ناسور عصعصي, أو ناسور شرجي, وفي كل هذه الحالات يتطلب الفحص الطبي .
ومن وجد في ثيابه بعد الصلاة نجاسة فليس مطلوباً منه إعادة الصلاة؛ لأن إزالة النجاسة شرط في صحة الصلاة مع العلم والقدرة، أما من صلى بالنجاسة جاهلاً بوجودها أو ناسياً لها أو عاجزاً عن إزالتها فصلاته صحيحة؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي بالناس فخلع نعليه أثناء الصلاة، وقال: “أخبرني جبريل أن فيهما نجاسة”، وقد استكمل صلاته وبنى على ما مضى ولم يستأنف من جديد؛ فدل ذلك على أن من صلى بالنجاسة ناسياً في بعض صلاته أو كلها فليس عليه إعادة، ثم إني أخشى بأن يكون الذي عندك محض وسواس ليس إلا؛ فأوصيك بأن تكثر من ذكر الله وقراءة آية الكرسي والاستعاذة بالله من همزات الشياطين، والله الموفق والمستعان.
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
السبت 26 شعبان 1439 هجرية 12 آيار 2018

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

( فتوى رقم • 1598 •) حكم تأخير آذان في صلاة الفجر ..

السائل سرمد صلاح حسين السلام عليكم سماحة المفتي سؤال ارجو الاجابة هل يجوز تأخير اذان ...

بيان رقم … ( ١٥97) رؤية هلال شهر ذي الحجة ١٤٤٣ هجرية.

المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم مراقبة الأهلة .. تعلن الامانة العامة / دار الإفتاء ...

( فتوى رقم 1596 ) تحريم تعاطي المخدرات بالدليل الشرعي ..

أسئلة كثيرة وردت من المتصلين على موقع دار الافتاء تطالب مفتي الجمهورية اصدار فتوى بحكم ...

Contact Form Powered By : XYZScripts.com