عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / قسم الاسلاميات / رمضان لك أو عليك…!

رمضان لك أو عليك…!

رمضان لك أو عليك…!

طالعته وقد وثب إلى مهنته بكل جد، وبرغم الجوع وحرارة الجو، لم يمنعه ذاك من الصيام والعمل أيضا، وحينما حضرت الصلاة ، حضر بنشاطه وقد توضأ وصلى، ثم استرخى قليلا، وحمل بعده مصحفه تاليا متدبرا…! كذا من ملَك رمضان، وأصبح جليساً له ينتفع بحلاوته وساعاته…!(( قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا )) سورة يونس .
وأما من أعرض عنه، واستقبله بتقاعس وشرود، فلربما صار عليه، وكان حجة على مسالك التقصير وخزانة الغفَلات..!
وفي الحديث (( رغِمَ أنف رجل أدركه رمضان، ثم انسلخ فلم يغفر له )).
بلغك الله أنواره، ووافقت مباهجه، فلا يليق بك الا استغلاله واستثماره، هو لك إن عمرته بالخيرات، وسارعت فيه الله، فسابقٌ مع السابقين، ومتأخر يخشى عليه مصير الخاسرين(( رغم أنف رجل …. أي التصق أنفه بالرغام وهو التراب، كناية عن ذلته وحقارته، وقد ضيع ما لم يُضيع، والله المستعان !
فهو عليك إن ضيعت زمانه، وزهدت في حسناته، وسرت فيه سيرة من لا يعظمه ولا يوقره…!
هذا زمان ذهبي، وموسم حدائقي فاخر، خليق بمن وعاه أن يسلك له هداه، فيفرح به فرح العشاق بلقاء الأشواق ، فإذا صدق مع الله بوأه منازل الفائزين، الذين صار رمضان حجة لهم في الدنيا والآخرة، صلحت به نفوسهم، وزادت مراتبهم …!

ومن صور امتلاك رمضان:
– صون اللسان واستغراقه في القرآن والذكر.
– المكث في المسجد والتباعد عن الخلطة الضارة.
– حفظ زمانه بالمسارعة في الخيرات.
– استشعار نعمة الله به، وتحويلها الى عمل جاد، وسلوك نافع فعال.(( كان أجود الناس )).
ومن صور تضييع رمضان :
– صيامه بشكل العادة لا العبادة.
– العكوف أمام الفضائيات بلا مبالاة للوقت ولا للجوارح، وهتك سلطان الحياء.
– استطالة اللسان فيما يغضب الله(( ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش البذئ )).
– النوم المتزايد لمدافعه الجوع، او بسبب السهر الدائم.
والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل …!


منقول للفائدة
http://www.saaid.net/Doat/hamza/55.htm

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مفتي الجمهورية يطالب بمحاسبة الرادود الذي تجاوز على مقام أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم .

استنكر سماحة مفتي الجمهورية حجة الاسلام والمسلمين الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ممتعضاً ومتأسفاً ...

خطبة الجمعة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي بعنوان قوله تعالى ( إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس ).

قال الحافظ ابن القيم رحمه الله تعالى

الله المسئول المرجُو الإجابة أن يتولاكم في الدنيا والآخرة، وأن يَسبِغ عليكم نعمَه ظاهرةً وباطنةً، ...

Contact Form Powered By : XYZScripts.com