عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم (254)

فتوى رقم (254)

رشاد حسين  من بغداد- يسأل ويقول:
مالمقصود (بمكر الله) وكيف يكون الله سبحانه وتعالى ماكرا؟
اجاب سماحة المفتي الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي(رعاه الله) قائلا:
الحمد لله وبعد:
المكر في الآية يراد به التدبير وهوصفة مدح لا ذم اذا كان واقعا ولذا يذكره الله تعالى واصفا ذاته به والمكر معناه الايقاع بالخصم من حيث لايشعر وهو يدل على القوة والعظمة وحسن التدبير وهنا لابد من اشارة لايجوز افراد الله بالوصف بأن يقال الله ماكر. كما لايجوز نعت الله به وذلك مثل المكر والخداع والاستهزاء.
والله اعلم

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فتوى رقم ( 1575 ) الصحابي الذي قال خلف النبي صلى الله عليه وآله وسلم ربنا لك الحمد .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حفظكم الله من كل سوء هل صحيح ان الرسول صلى ...

فتوى رقم ( 1574 ) حول التجارة او البيع بما يسمى الفوركس .

السائل وائل جلال حسن يسأل _ ما حكم التداول والاتجار ب ( الفوركس)؟ أجاب على ...

فتوى رقم ( 1573 ) التعامل بالعملة الألكترونية الرقمية ..البتكُوين.. وأخواتها.

السائل محمد صالح الجدوع يسأل _ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ماهو حكم التعامل بالعملة ...

Contact Form Powered By : XYZScripts.com