عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / قسم الاسلاميات / وعدالله بنصرالمؤمنين

وعدالله بنصرالمؤمنين

بسم الله الرحمن الرحيم


 حديث اليوم ((وعدالله بنصرالمؤمنين)) أمابعد:- يذكر الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم قصص الأمم السالفة لتعبر بماحدث لهافتبتعدعن الآثام التي أرتكبتها وكانت سببآفي عذابهاوعقابها،وليعلمنا ربنا بأن ماحدث لهذه الأمم ممكن الحدوث لكل أمة تفعل فعلهم وتسير على خطاهم, قال الله( سبحانه وتعالى):- ((ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعادو ثمودوالذين من بعدهم لايعلمهم الاالله جائتهم رسلنا بالبينات فردواأيديهم في أفواههم وقالوا انا كفرنا بما أرسلتم به وانالفي شك مما تدعوننا اليه مريب))(ابراهيم/9),  ان هؤلاءالأقوام جائتهم رسل الله بالبينات الواضحات التي لايلتبس أمرها على الفهم العادي ،فكان جواب قومهم أن وضعواأيديهم في أفواههم أي أنهم لم يكتفوا بأنهم لم يستمعواالى الرسل فقط بل شوشوا عليهم بأصوات من أفواههم محركين أيديهم أمامها , ان اتيانهم بهذه الحركة الغليظةالتي لا أدب فيهاو لا ذوق, امعان منهم في الجهروالكفر(( قالت لهم رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض ))(ابراهيم/1, ),  امافي هذه الحياة الدنياوأماالى يوم الحساب,  ولكن المشكلة تكبروتعظم حين يجادلك انسان جاهل لايفهم الابمنطق الجهل وبمنطق القوة الغاشمة الظالمة ((قالوا أن أنتم الابشرمثلنا تريدون أن تصدونا عمايعبدأباؤنافأتونابسلطان مبين))(ابراهيم/1, ),  فبدل أن يعتزهؤلاءالناس بأختيارالله لواحدمنهم ليحمل رسالته اذابهم لجهالتهم ينكرون هذاالأختيارويتمسكون بجهالتهم متعللين بأنهم يفعلون ذلك تقليدآلأبائهم انهم لايفكرون فيماكان بعدأبائهم ماقيمتها؟ماحقيقتها؟ومع ذلك فهم متمسكون بهاويطلبون من أنبيائهم معجزات تثبت أقوالهم ودعوتهم, والأنبياءبشرليس لهم أن يأتوابالمعجزات من عندأنفسهم فكل مايأتون به انماهومن عندرب العالمين ((قالت لهم رسلهم ان نحن الابشرمثلكم ولكن الله يمن على من يشاءمن عباده, وماكان لناأن نأتيكم بسلطان الا بأذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون))(ابراهيم/11),  والأنبياءيطلقونها صراحة بوجه كل أنسان وفي مواجهة أي قوة بأن توكلهم على الله وأعتصامهم بالله ،فالمؤمن لايتوكل الاعلى الله ولايلتفت قلبه الى سواه , ولايرجو عونآالامن الله, ولايركن الاالى حماه فيواجه المؤمن الطغيان بالأيمان ويواجه الأذى بالثبات(وما لناالانتوكل على الله وقدهدانا سبلنا, ولنصبرن على ماآذيتموناوعلى الله فليوكل المتوكلون)(ابراهيم/12), ,  انهاكلمة المطمئن الى موقفه ،المؤمن بأن الله الذي يهدي السبيل لابدأن ينصر وأن يعين , وماذا يهم حتى ولولم يتم النصرفي حياة الدنيا, واذا كان العبدقد ضمن هداية السبيل, فالمؤمنون لايتزعزعون ولايضعف ايمانهم ولايتراجعون, , , )) ((وعلى الله فليتوكل المتوكلون))(ابراهيم/12),

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذه مجموعة من الأحاديث التي نُقلت ورويت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بخصوص فضل الكعبة ومكة شرفها الله تعالى ..

1- «استمتعوا من هذا البيت فإنه قد هُدِمَ مرتين ويُرفع في الثالثة» (صحيح: صحيح الجامع، ...

الإعتصام بالجماعة سبيل المؤمنين وهدي الصحابة رضي الله عنه أجمعين ..

الحمد لله الهادي لسبيل الحق والرشاد وصلى الله وسلم على النبي محمد خير العباد وآله ...

أهل السنة والجماعة _ سبيل النجاة … كتاب يهدي ، وإمام يُفَصِّل .

دروس يومية بعد صلاة الفجر يعلمها مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي ( ...

Contact Form Powered By : XYZScripts.com