عاجل_ اخبار الدار

بلا طغيان

 

بسم الله الرحمن الرحيم

م/ بلا طغيان
قال الله تعالى: {فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [هود: 112]. أمر الله في هذه الآية النبي صلى الله عليه وسلم وأمته بالاستقامة على شرع الله ونهاهم عن الطغيان؛ فالله يريد منا استقامة بلا طغيان.

والاستقامة: هي التمسك بأمر الله فعلاً للطاعات، وتركاً للمعاصي والسيئات[1].

والطغيان: هو إفراط الاعتدال في حدود الأشياء ومقاديرها[2]؛ أي: مجاوزة الحد المشروع والغلو. قال ابن جرير في تفسيره للآية: “فبيَّن أن الاستقامة بعدم الطغيان وهو مجاوزة الحد، والمقصود من العبد الاستقامة وهي السداد؛ فإن لم يقدر عليها فالمقاربة، وعند مسلم من حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «سدِّدوا وقاربوا، واعلموا أنه لن ينجوَ أحد منكم بعمله. قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا إلا أن يتغمـدني الله برحمة منه وفضل»؛ فجمع في هذا الحديث مقامات الدين كلها؛ فأمر بالاستقامة وهي السداد، والإصابة في النيات والأقوال، وأخبر في حديث ثوبان[3] أنهم لا يطيقونها فنقلهم إلى المقاربة؛ وهي أن يقربوا من الاستقامة بحسب طاقتهم؛ كالذي يرمي إلى الغَرض، وإن لم يُصِبه يقاربه، ومع هذا فقد أخبرهم أن الاستقامة والمقاربة لا تنجِّي يوم القيامة؛ فلا يركن أحد إلى عمله، ولا يرى أن نجاته به، بل إنما نجاته برحمة الله وغفرانه وفضله” اهـ[4].

وتأمَّل قوله تعالى: {فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ}؛ أي: لا تستقم كما تهوى نفسك، بل استقم كما أمرك ربك، والنفس قد تهوى الإفراط أو التفريط، ودين الله وسط بين الغالي فيه والجافي عنه، والواجب على كل مسلم أن يتحرى التوسط والاعتدال؛ بحيث لا يقصر ولا يغالي. قال الله تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا} [البقرة: 143]. قال ابن جرير: “الوسط في هذا الموضوع هو الوسط الذي بمعنى الجزء الذي هو بين الطرفين، لتوسطهم في الدين، فلا هـم أهـل غلـوٍّ فيه غلـوَّ النصـارى، ولا أهل تقصير فيه تقصيرَ اليهود، ولكنهم أهل توسط واعتدال فيه؛ إذ كان أحب الأمور إلى الله أوساطها“.

وقال ابن القيم: “الوسط الموضوع بين طرفي الإفراط والتفريط هو العدل، وهو الذي عليه بناء مصالح الدنيا والآخرة”[5].

وقال الشاطبي: “الشريعة جارية في التكليف بمقتضاها على الطريق الوسط الأعدل الآخذ من الطرفين بقسط لا ميل فيه… فهكذا تجد الشريعةَ أبداً في مواردها ومصادرها جارية على هذا

الترتيب الوسط المعتدل، فإذا نظرت إلى كليَّة من كليَّات الشريعة فتأملتَها وجدتَها حاملةً على التوسط”[6].

وقال الأوزاعي: “ما من أمر أمر الله به إلا عارض الشيطان فيه بخصلتين ولا يبالي أيهما أصاب: الغلو أو التقصير“.

وقال الطحاوي: “دين الله في الأرض والسماء واحد، وهو دين الإسلام، وهو بين الغلو والتقصير”[7].

وعن بريدة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «عليكم هدياً قاصداً (قالها ثلاثاً)؛ فإنَّ من يشاد هذا الدين يغلبه»[8].

وعن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «هلك المتنطعون» قالها ثلاثاً[9].
والمتنطعون هم المتعمقون المغالون المجاوزون الحدود في أقوالهم وأفعالهم، وأما المتمسكون بكتاب الله وسُنة رسوله صلى الله عليه وسلم فليسوا متنطعين ولا متشددين، بل هم المستقيمون على شرع الله ودينه الذي رضيه الله لهذه الأمة ويسَّره لها {فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إلَيْكَ إنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} [الزخرف: 34].

وعن محجن بن الأدرع رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إن خير دينكم أيسره» قالها ثلاثاً[10].

فيجب على المسلم أن يستقيم على شرع الله بلا غلو وطغيان؛ فلا يقصر عن الاستقامة فيقع في التفريط، ولا يجاوز الحد فيقع في الإفراط. والتفريط لا يخفى أمره على المتقين، ولكـن الإفراط يخفى على بعض الصالحين؛ فأهل الاستقامة يُخشَى عليهم من الغلو والطغيان؛ ولذا كثرت الآيات والأحاديث المحذِّرة من ذلك، وقد نهانا الله عز وجل عن الغلو كما نهى الذين من قبلنا. قال تعالى: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ} [النساء: 171] وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنهم أُهلِكوا بالغلو؛ فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إياكم والغلو؛ فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين»[11].

فالغلو في الدين ضرره عظيم وشرُّه مستطير، وآثاره سيئة للغاية على الغالي نفسه وعلى أسرته، وعلى مجتمعه وأمته.

من أسباب الغلو:
ومن أعظم أسباب الغلو الجهل بالدين؛ لاسيما إن كان الغالي من أنصاف المتعلمين أو ممن يجعل نفسه من المجتهدين غلطاً، فيَضِل ويُضل بغير علم وهو يحسب أنه يُحسِن صنعاً أو كان من المجتهدين في علم من العلوم الشرعية ولكنه لا يتأدب مع العلماء السابقين ولا العلماء اللاحقين، ولا يتسع صدره للخلاف معهم في مسائل الاجتهاد، ويريد أن يُلزم الناس بقوله طغياناً وظلماً.

ومن أسباب الغلو أيضاً عدم مراعاة المصالح والمفاسد، وهذا راجع إلى الجهل أيضاً؛ فمن المقرر عن العلماء الراسخين أنه يجب ارتكاب أدنى المفسدتين للسلامة من أعلاهما، ويجب ترك إحدى المصلحتين لتحصيل أعلاهما، وعندهم أن درء المفاسد مقدَّم على جلب المصالح[12].

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: “لا يجوز دفع الفساد القليل بالفساد الكثير، ولا دفع أخفِّ الضررين بتحصيل أعظم

الضررين؛ فإن الشريعة جاءت بتحصيل المصالح وتكميلها، وتعطيل المفاسد وتقليلها بحسب الإمكان، ومطلوبها ترجيح خير الخيرين إذا لم يمكن أن يجتمعا معاً، ودفع شر الشرين إذا لم يندفعا جميعاً”[13].

من صور الغلوِّ:

من الصور السيئة للغلو والطغيان التي يقع فيها بعض أهل الإيمان ما يلي:

التفسير والتشديد على النفس وعلى الناس:

وهذا خلاف ما بعث الله به نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة الذي قال الله تعالى عنه: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} [الأنبياء: 107]؛ فقد بعثه الله بالحنيفية السمحة. قال الله تعالى: {وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى} [الأعلى: 8 ]،
وقال: {وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ} [الحج: 78]، وقال: {يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ} [البقرة: 185]. وعن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله لم يبعثني معنتاً ولا متعنتاً، ولكن بعثني معلماً ميسراً»[14].

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: “ما خُيِّر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثماً؛ فإن كان إثماً كان أبعد الناس منه”[15].

وعن أبي برزة رضي الله عنه قال: “غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وشهدت تيسيره”[16].
وعن أبي موسى رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «بشروا ولا تنفِّروا، ويسروا ولا تعسروا»[17].

وعن أبي مسعود رضي الله عنه قال: “أتى رجل النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إني لأتأخر عن صلاة الغداة من أجل فلان مما يطيل بنا. قال: فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قط أشدَّ غضباً في موعظة منه يومئذٍ فقال: «يا أيها الناس! إن منكم منفِّرين، فأيُّكم ما صلى بالناس فَلْيجوِّز؛ فإن فيهم المريضَ والكبيرَ وذا الحاجة»[18].

وعن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن هذا الدين متيم فأوغل فيه برفق، ولا تبغِّض إلى نفسك عبادة الله؛ فإن المنبت لا أرضاً قطع، ولا ظهراً أبقى»[19].

قال ابن حجر: “لا يتعمق أحد في الأعمال الدينية ويترك الرُّخص إلا عجز وانقطع فيُغلَب”[20].

ومن هؤلاء المتعمقين مَن لا يكتفي بترك الرخص، بل يُلزم الناس بتركها، ويقدح ويطعن في من يفتي بالرخصة في بعض المسائل الاجتهادية، ويريد من الناس أن يعملوا بالأفضل والأكمل والأحوط في كل ما يختاره ويذهب إليه، وقد يكون الأمر واسعاً فلا يرضى إلا بتصنيفه، ومَن شق على المسلمين شق الله عليه.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: “وليس كل ما كان أفضل يشرع لكل أحد، بل كل واحد يشرع له أن يفعل ما هو أفضل له”[21]. وقال أيضاً: “أكثر الناس يكون المستحب لهم ما ليس هو الأفضل مطلقاً؛ إذ لا يقدرون على الأفضل، ولا يصبرون عليه إذا قدروا عليه”[22].

ومن الأدلة على هذا حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: “جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يستأذنه في الجهاد فقال: «أحيٌ والداك؟ »قال: نعم. قال: «ففيهما فجاهد»” [23].

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن أعرابياً قال: يا رسول الله! أخبرني عن الهجرة فقال: «ويحك إنَّ شأن الهجرة شديد؛ فهل لك من إبل؟» قال: نعم. قال: «فهل تؤدي صدقتها؟» قال: نعم. قال: «فاعمل من وراء البحار؛ فإن الله لن يَتِرَك من عملك شيئاً»[24].

وقد قال الله تعالى: {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِـمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْـخَيْرَاتِ بِإذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ. جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ} [فاطر: 32 – 33]. قال ابن كثير في تفسيره: {فَمِنْهُمْ ظَالِـمٌ لِّنَفْسِهِ} وهو المفرِّط في بعض الواجبات المرتكب لبعض المحرَّمات، {وَمِنْهُم مقْتَصِد} وهو المؤدي للواجبات التارك للمحرمات وقد يترك بعضَ المستحبات ويفعل بعض المكروهات، {وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْـخَيْرَاتِ بِإذْنِ اللَّهِ} وهو الفاعل للواجبات والمستحبات التارك للمحرمات والمكروهات وبعض المباحات، ثم نقل عن محمد بن الحنفية قوله: “إنها أمَّة مرحومة: الظالم مغفور له، والمقتصد في الجنات عند الله. والسابق بالخيرات في الدرجات عند الله”[25].

الغلظة والجفاء وسوء الأخلاق:

فمنهم من هو غليظ العشرة سيئ المعاملة تارك للرفق في أموره مُقطب الوجه من ضيق صدره؛ فهل هذه هي السُّنة؟

لقد كـان النبـي صلى الله عليه وسلم أحسـن النـاس أخلاقـاً[26]. قال اللـه تعالى: {وَإنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم: 4]، وقال: {وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ} [آل عمران: 159].

وعن جرير رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من يُحرم الرفق يُحرَم الخير»[27].

وعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا يُنزَع من شيء إلا شانه»[28].

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من أُعطِي حظه من الرفق فقد أعطي حظه من الخير، ومن حُرِم حظه من الرفق حُرِم حظه من الخير»[29].

وعن سهل بن سعد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «المؤمن مَأَلَفة ولا خير في من لا يألَف ولا يؤلَف»[30].

وعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «حُرِّم على النار كل هيِّن ليِّن سهل قريب من الناس»[31].

قال سعيد الزبيدي: “يعجبني من القراء كل سهلٍ طلقٍ مِضحاك؛ فأما من تلقاه ببشْر ويلقاك بضَرس [أي شرس] يمنُّ عليك بعمله فلا كثَّر الله في الناس أمثال هؤلاء”[32].

سوء الظن بلا برهان، والغيبة والنمية والبهتان:

قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا} [الحجرات: 12]، إن “سوء الظن هو اعتقاد جانب الشر وترجيحه على جانب الخير في ما يحتمل الأمرين معاً”[33].

قال عمر رضي الله عنه: “لا تظنَّن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن إلا خيراً وأنت تجد لها في الخير محملاً”[34].

وقد عدَّ ابن حجر الهيثمي سوءَ الظن بالمسلم من الكبائر وقال:”كل مَن رأيتَه سيئ الظن بالناس طالباً لإظهار معايبهم فأعلم أن ذلك لخُبْث باطنه وسوء طويته؛ فإن المؤمن يطلب المعاذير لسلامة باطنه والمنافق يطلب العيوب لخبث باطنه”[35].

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إياكم والظن؛ فإن الظن أكذب الحديث»[36].

وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: ذِكْرُك أخاك بما يكره. قيل: أرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته»[37]؛ من البهتان وهو الباطل.

وعن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان في قلبه! لا تغتابوا المسلمين، ولا تتبعوا عوراتهم؛ فإن من اتبع عوراتهم يتبع الله عورته، ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته»[38].

فلا أحد يَسْلم من النقص والتقصير والذنوب، والواجب هو التناصح لا الطعن والهمز واللَّمز، وينبغي أن يُعلَم أن العدل هو من قارب وسدد وغلب خيره على شره. قال الشافعي: “لو كان العدل من لم يذنب لم نجد عدلاً، ولو كان كل ذنب لا يمنع من العدالة لم نجد مجروحاً، ولكن من ترك الكبائر وكانت محاسنه أكثر من مساوئه فهو عدل”[39].

المكتب السياسي
10 / 11 / 2013

 

 

 

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مفتي الجمهورية خلال لقائه وفد المحكمة الدولية التجاوز على حرمة النبي محمد صلى الله عليه وآله يجب أن تجرمها المحكمة الدولية .

خلال لقاء سماحة مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي ( وفقه الله تعالى) ...

استنكار مفتي الجمهورية ومكتب الأمانة العامة / للإساءة للرسول الكريم

تستنكر دار الافتاء العراقية متمثلة بسماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ...

عاجل _ مفتي الجمهورية ( وفقه الله تعالى ) العفو العام بوابة لعراق جديد متعفف من الظلم والتعسف.

اليوم السبت 30 صفر 1442 هجرية 17 تشرين أول 2020 _ خلال لقاء بعدد كبير ...

Contact Form Powered By : XYZScripts.com