عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / بوابة المكتب السياسي / الازمــــــة وسياســــة السيــــر على حافتهـــــا

الازمــــــة وسياســــة السيــــر على حافتهـــــا

م/ الازمــــــة وسياســــة السيــــر على حافتهـــــا


الحَمْدُ للهِ المُتَفَرِدِ بالْعِزِ والإجلال ، المُتَفَضِلِ بالعطاءِ والإفضال ، مُسَخِرِ السَحابِ الثِقال ، جْلَ عن مثلٍ ومِثال ، وتعالى عن حِكَمِ الفِكرِ والخيال قديمٌ لم يزل ولا يزال ، يتفضلُ بالإنَعامِ فإن شُكِرَ زادَ وإن لم يُشكرَ أزال.أحْمَدُهُ تعالى على كلِ حالوأُصلي وأُسلم على رسولهِ محمدٍ أشرفِ من نَطَقَ من الخلقِ وقال وعلى صَاحِبِهِأبي بكرِ باذلِ النفسِ والمال وعلى عُمَر العادلِ فما جار ولا مال وعلى عثمانَ الثابتِ ثبوت الجبال وعلى عليٍ بحرِ العلومِ وبطلِ الأبطال.

في كل صراعٍ او مواجهةٍ بين فريقين متخاصمين، هنالك نقطة صدام مفترضة. وغالباً ما يسعى الطرفان لتحقيق اهدافهما دون اللجوء لهذا الصدام ، الَّا انَّه يُفرض على احدهما فرضاً.

كل طرف من الاطراف له مكاسب يسعى لتحصيلها ، ولكنه يعلم انه مقابل ذلك ، هنالك ثمن يجب ان يدفعه . فما دام الثمن يسيراً وآمال تحقيق الاهداف جيدةً فهو مستمر في السير نحو هدفه ، وكلما كان الثمن باهظاً اكثر ، والخطر أشدُّ فداحةً ، اضطر لتقييم خطواته ولربما التراجع عنها تجنباً للكارثة. حتى يصل الجميع الى نقطة التوازن بين التكلفة الباهظه والكارثة المهدِّدة . أما انفجار الازمة ، ووقوع الكارثة فتُكَون حين يخطئ أحد الطرفين في تقييم تلك التوازنات ، فيستعجل الخطوات ، ولا يقدِّر العواقب، ليحدث الصدام الذي قد يصل الى مرحلة تكسير العظم ، وإحراق الاخضر واليابس .

يحدث ذلك على صعيد الشعوب مقابل الانظمة ، والدول قبالة بعضها البعض، والمقاومة ضد الاحتلال والائتلاف مقابل المعارضة وغير ذلك من ميادين المواجهة . الطرف الاقوى يسعى دائماً للتهديد بالثمن الباهظ الذي سيدفعه الطرف الاخر مقابل سعيه للتغيير، اما من يسعى للتغيير ، فانه يبذل قصارى جهده لإثبات استعداده للتضحيات مهما بلغت، وتحمله للتحديات مهما عظمت. حتَّى يقتنع صاحب السلطة والنفوذ بأنه لا خيار إلا بتغيير الواقع بشكل مقبول، او المواجهة حتى ينكسر احد الطرفين فيخضع امام الصدام والمواجهة .

ما يجري على الارض في سوريا او مصر او تونس والعراق وفلسطين وغيرها، يمكن تقسيمه دائما الى حلبتين: حلبة محلية ساخنة، فيها الصدام الدموي، والمواجهات اليومية بين اطراف متناحرة، تتناقلها وسائل الاعلام بالصوت والصورة. وحلبة دولية باردة، فيها صراع ارادات بين دول اقليمية، وقوى عظمى، تتصارع على النفوذ والمصالح، وما لم تصل الى توافق، وتقاسم للمكاسب فان الشعوب تظل تدفع الثمن. ونحن موقفنا دائما مع شعوبنا العربية والإسلامية، ولتذهب مصالح الدول المتربصة والمستكبرة الى الجحيم.

بين امريكا والغرب من جهة، وبين روسيا وإيران من جهة اخرى، صراعات واضحة جلية على النفوذ في منطقة الشرق الاوسط. وعليه فان كلا الطرفين يسعى لحسم الصراع في سوريا لصالحه دون التورُّط في مواجهة اقليمية او حرب متعددة الاطراف الدولية .ومثل ذلك ايضا هو النزاع حول السلاح النووي الايراني المفترض. كل طرف يضغط في الاتجاه الذي يخدم مصلحته، ولكنه يحفظ خطّ الرجعة من خلال التوازنات والكوابح التي ذكرنا سالفاً. وعليه فانه ما لم تصل القوى العظمى والإقليمية الى توافقات وصفقات، فان الحرب على الارض بين الاطراف المتناحرة ستظل تحصد الارواح البريئة حتى يحسمها احد الطرفين لصالحه، وقد يطول امد الحرب حينها الى اجل مسمى.

اسرائيل واصبعها في السلاخ ….

يُضرب المثل بمن يسلخ الشاة بعد ذبحها، حيث يبدأ بنعومة يتعسَّس موضعاً يدخل فيه اصبعه بين الشاة وجلدها، ثم يتقدَّم بإصبعه حتى يُدخِل يده كلها، ثم قد يلجأ لنزع اخر جلد الشاة باستخدام كلتي يديه وقدمه. تماماً كذلك هي السياسة الاسرائيلية في التحرش بجيرانها العرب. تجس النبض بعمليات استطلاع ثم استهداف مواقع محدودة، وكلَّما وجدت ردود الفعل خافته وضعيفة تقدَّمت في مطامعها حتى تضرب ضربة موجهة او ترتكب فعلاً جسيماً، في جوارير الاجهزة الامنية الاسرائيلية هنالك العدد الكبير من المخططات، وبنوك الاهداف لكل جبهة وجبهة حافلة بالعناوين. فسواء كان الامر بخصوص هدم المنازل ومصادرة الاراضي في النقب والقدس والضفة الغربية. او كان الامر بخصوص اهداف المقاومة في غزة ولبنان، او الاهداف الاستراتيجية في سوريا. عناوين كثيرة للمطامع التي لا تنتهي، والإجرام الذي لا يعرف الحدود، ويبقى دائماً اجراء الحسابات حول التكلفة والجدوى. اي ثمن ستدفع اسرائيل، حكومةً وشعباً، اقتصادياً وعسكريا. وما احتمالات الربح والخسارة. بناءً على هذه التقييمات تتقدَّم الخطوات وتُتخذ القرارات.

والله غالب على امره

احمد الدليمي.

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استنكار مفتي الجمهورية ومكتب الأمانة العامة / للإساءة للرسول الكريم

تستنكر دار الافتاء العراقية متمثلة بسماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ...

عاجل _ مفتي الجمهورية ( وفقه الله تعالى ) العفو العام بوابة لعراق جديد متعفف من الظلم والتعسف.

اليوم السبت 30 صفر 1442 هجرية 17 تشرين أول 2020 _ خلال لقاء بعدد كبير ...

مفتي الجمهورية يلتقي النشامى أبناء حركة المقاومة الاسلامية / أحرار العراق .

مفتي الجمهورية يلتقي النشامى أبناء حركة المقاومة الاسلامية / أحرار العراق _ حفظهم الله تعالى ...

Contact Form Powered By : XYZScripts.com