الرئيسية / الفتاوى / فتوى (242)
فتوى (242)

فتوى (242)

فتوى رقم (242 )
يسأل محمد المصري ابو نور الدين مقيم في السعودية يقول :
لي اخ اكبر مني سناً سمح لأبنه ان يتعدى حدوده معي امامه ثم خاصمني اتصلت به اكثر من مرة فلم يجاوبني وكان اتصالي لله من باب صلة الرحم وعدم القطيعة ، ثم بعد ذلك سمح لزوجته وابناءه التشهير بأبنتي وسمعتها وشرفها رغم انها شابة عمرها 17 سنة وتحفظ لكتاب الله وتدرسه ، انا الان اريد مقاطعته نهائياً بدل الدخول معه في شجار كبير ربما يؤدي الى اراقة دماء فهل علي اثم ؟ افتونا جزاكم الله خيراً .
اجاب سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور العلامة مهدي بن احمد الصميدعي ( اعزه الله ) .
الحمد لله وبعد :
الذي نرى ان هناك صيغ للتواصل سواء عن طريق الرسائل او المسجات او غيرها واذ الحل هذا يؤدي الى المشاكل فلا بأس حفاظاً ود المسلم تعارض واجبان يقدم اولاهما . والله اعلم

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

[daily_salat_times]