الرئيسية / قسم الاسلاميات / باب ما جاء في شفقة المسلم على المسلم
باب ما جاء في شفقة المسلم على المسلم

باب ما جاء في شفقة المسلم على المسلم

باب ما جاء في شفقة المسلم على المسلم
حدثنا عبيد بن أسباط بن محمد القرشي حدثني أبي عن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلم أخو المسلم لا يخونه ولا يكذبه ولا يخذله كل المسلم على المسلم حرام عرضه وماله ودمه التقوى ها هنا بحسب امرئ من الشر أن يحتقر أخاه المسلم قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب وفي الباب عن علي وأبي أيوب

الحاشية رقم: 1
قوله : ( المسلم أخو المسلم ) أي فليتعامل المسلمون فيما بينهم وليتعاشروا معاملة الإخوة ، ومعاشرتهم في المودة والرفق والشفقة والملاطفة والتعاون في الخير ونحو ذلك مع صفاء القلوب والنصيحة بكل حال ( لا يخونه ) من الخيانة في معنى الأمر ( ولا يخذله ) بضم الذال المعجمة من الخذلان وهو ترك النصرة والإعانة ، قال النووي : معناه إذا استعان به في دفع ظالم ونحوه لزمه إعانته إذا أمكنه ولم يكن له عذر شرعي .

( كل المسلم على المسلم حرام : عرضه ) بكسر العين المهملة وسكون الراء ، قال الجزري في النهاية : العرض موضع المدح والذم من الإنسان سواء كان في نفسه أو في سلفه أو من يلزمه أمره ، وقيل هو جانبه الذي يصونه من نفسه وحسبه ، ويحامي عنه أن ينتقص ويثلب ، وقال ابن قتيبة : عرض الرجل نفسه وبدنه لا غير انتهى .

( التقوى هاهنا ) زاد في رواية مسلم : ويشير إلى صدره ، قال في مجمع البحار : أي لا يجوز تحقير المتقي من الشرك والمعاصي ، والتقوى محله القلب يكون مخفيا عن الأعين فلا يحكم بعدمه لأحد حتى يحقره ، أو يقال محل التقوى هو القلب ، فمن كان في قلبه التقوى لا يحقر مسلما ; لأن المتقي لا يحقر مسلما انتهى ، ( بحسب امرئ من الشر أن يحتقر أخاه المسلم ) أي حسبه وكافيه من خلال الشر ورذائل الأخلاق احتقار أخيه المسلم .

فقوله ( بحسب امرئ ) مبتدأ ، والباء فيه زائدة ، وقوله ( أن يحتقر ) خبره .

قوله : ( هذا حديث حسن غريب ) وأخرجه مسلم .

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*