عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1624 ) حكم طلاق السكران ..

فتوى رقم ( 1624 ) حكم طلاق السكران ..

السائلة ابتسام ذنون تسأل _السلام عليكم…زوجي .يشرب الخمر.يومين. ويضربني.ويقول انتي .طالق. وفي الصباح. يقول انا لم أوطلقكي.تقول هذا حالي .من سنوات .تقول بماذ تنصحوني.وكذلك تقول اني اخاف الله ان اكون اجنبيه عليه فهل يقع طلاق .السكران.هل أنفصل.عنه.رئيكم الشرعي .

أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي ( وفقه الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على النبي الأمين وآله وصحبه أجمعين وبعد : وعليكم السلام ورحمة الله _ اختلف أهل العلم في طلاق السكران إذا كان سكره بتناول ما يحرم عليه من الخمر بأنواعها هل يقع أم لا ؟ على قولين :

القول الأول : أن طلاقه يقع ، وإلى هذا ذهب أبو حنيفة ومالك ، وأحد القولين للشافعي وأحمد رحمهم الله . قالوا : لأن عقله زال بسبب معصية ، فيقع طلاقه عقوبة عليه وزجرا له عن ارتكاب المعصية. ينظر : “المغني” لابن قدامة (7/289). واستدلوا .

القول الثاني : لا يقع طلاقه ، وهو مذهب الظاهرية والقول الثاني للشافعي وأحمد ، واستقر عليه قول الإمام أحمد ، واستدلوا بأدلة ، منها :

1 – قوله تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ ) النساء/43، فجعل سبحانه قول السكران غير معتبر ، لأنه لا يعلم ما يقول .

2 – وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه أتاه رجل يقر بالزنا ، فقال : (أشرب خمرا ؟) فقام رجل وشم فمه فلم يجد منه ريح خمر . رواه مسلم (1695) . وهذا يدل على أنه لو كان شرب خمرا ، فلا يقبل إقراره ، فكذلك لا يقع طلاقه .

3- ولأنه قول عثمان بن عفان وابن عباس رضي الله عنهم ، وليس لهما مخالف من الصحابة. قال الإمام البخاري رحمه الله : وَقَالَ عُثْمَانُ : لَيْسَ لِمَجْنُونٍ وَلَا لِسَكْرَانَ طَلَاقٌ . وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : طَلَاقُ السَّكْرَانِ وَالْمُسْتَكْرَهِ لَيْسَ بِجَائِزٍ . قال ابن المنذر رحمه الله : هذا ثابت عن عثمان ، ولا نعلم أحدا من الصحابة خلافه .

4 – ولأنه مفقود الإرادة أشبه المكره .

5 – ولأنه زائل العقل أشبه المجنون والنائم .

6 – ولأن العقل شرط التكليف ولا يتوجه التكليف إلى من لا يفهمه . وينظر : “مجلة البحوث الإسلامية” (32/252) ، “الموسوعة الفقهية” (29/18)، “الإنصاف” (8/433) .

والقول الثاني قد رجحه جمع من أهل العلم كشيخ الإسلام ابن تيمية ، وتلميذه ابن القيم ، وغالب أقوال العلماء المعاصرين …..

قلت _ ذهب جمهور العلماء إلى أنه يقع طلاقه كما يؤخذ بأفعاله ، ولا تكون معصيته عذراً له في إسقاط الطلاق ، كما أنها لا تكون عذراً له من مؤاخذته بأفعاله من قتل أو سرقة أو زنا ، أو غير ذلك .

وذهب بعض أهل العلم إلى أن طلاق السكران لا يقع ، وهذا هو المحفوظ عن الخليفة الراشد عثمان رضي الله عنه ؛ لأنه لا عقل له فلا يؤاخذ بأقواله التي تضر غيره ، والطلاق يضره ويضر غيره فلا يؤاخذ به ؛ لأن عقوبة السكران الجلد وليس من عقوبته إيقاع طلاقه ، وهكذا عتقه ، وسائر تصرفاته الأخرى كالبيع والشراء والهبة ونحو ذلك فكلها باطلة . أما أعماله وأفعاله : فإنه يؤخذ بها ، ولا يكون سكره عذراً له لا في الزنا ، ولا في السرقة ، ولا في القتل ، ولا في غير هذا ؛ لأن الفعل يؤخذ به الإنسان عاقلاً أو غير عاقل ، ولأن السكر قد يتخذ وسيلة إلى ما محرم الله من الأفعال المنكرة ، وقد يحتج به ، فتضيع أحكام هذه المعاصي ، ولهذا أجمع أهل العلم على أخذه بأفعاله . أما القول : فالصحيح أنه لا يؤخذ به ، فإذا عُلم أنه طلق في السكر عند زوال العقل ، فإن الطلاق لا يقع ، وهكذا لو أعتق عبيده في حال السكر ، أو تصرف بأمواله في حال السكر ، فإنه لا يؤخذ بذلك ، وكذلك إذا باع أو اشترى ، وكذلك جميع التصرفات التي تتعلق بالعقل لا تقع ولا تثبت ؛ لأن ذلك من تصرفاته القولية كما بينا ، وهذا هو المعتمد وهو الذي نفتي به ، وهو أن طلاقه غير واقع متى ثبت سكره حين الطلاق ، وأنه لا عقل له .

وعليه فلا يقع الطلاق على الزوجة المذكورة ونتمنى من الله أن يوفقها لتصبر عليه وتدعوه فعسى الله أن يوفقها لتوبته وحسن عشرته .

المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى

الأربعاء 10 ذي القعدة 1441 هجرية 1 تموز 2020

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فتوى رقم ( 1651 ) صحة طلب الدعاء بطول العمر .

السائل حيدر التميمي يسأل _ السلام عليكم شيخ عندي سؤال أرجو الرد عليه عن الدعاء ...

فتوى رقم ( 1650 ) معنى قوله تعالى ( واذا الوحوش حشرت ) .

السائل عبد الرحمن المعيني يسأل _ شنو معنى كلمة وذى الوحوش حشرت. أجاب على السؤآل ...

فتوى رقم ( 1649 ) توفي وترك زوجة وبنت وأبناء وبنات أخ .

السائلة ميادة السعدون تسأل _ السلام عليكمعندي شغله اريد بها فتوه تخص الورث عندي عم ...