عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1517 ) أكل بيض الطاووس .

فتوى رقم ( 1517 ) أكل بيض الطاووس .

السائل صلاح محمد يسأل _ السلام عليكم شيخنا يجوز أكل بيض الطاووس لو حرام وشكرا .

أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على رسول رب العالمين وآله وصحبه أجمعين وبعد : الأصل في الطيور الإباحة إلا ما ورد النهي عنه، فقد روى مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكل كل ذي ناب من السباع وعن كل ذي مخلب من الطير.

والمراد بالمخلب ما يصيد به كما قال أهل العلم، وعلى ذلك، فإن الطاووس مباح الأكل لأنه لم يكن من الطيور الجارحة.

هذا، وقد ذهب المالكية إلى إباحة أكل جميع الطيور، ففي المواق: قال ابن القاسم لم يكره مالك أكل شيء من الطير كله الرخام والعقبان والنسور والأحدية والغرباب وجميع سباع الطير وغير سباعها ما أكل الجيف منها وما لم يأكلها، ولا بأس بأكل الهدهد والخطاف.

وهو ما درج عليه العلامة خليل في المختصر حين قال عاطفا على المباح: وطير ولو جلالة، وذات مخلب.

قلت : جميع الطيور مباح أكلها على اختلاف ألوانها وأشكالها، فلا يحرم منها إلا ما له مخلب يجرح به، كالصقر والباز والشاهين والنسر والعقاب وجميع جوارح الطير. فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكل كل ذي نابٍ من السباع، وعن كل ذي مخلبٍ من الطير. رواه مسلم . والمراد مخلب يصيد به، إذ من المعلوم أنه لا يسمى ذا مخلب عند العرب إلا الصائد بمخلبه وحده. وأما الديكة والعصافير والحمام وسائر ما لا يصيد بمخلبه فلا تسمى ذوات مخالب في اللغة؛ لأن مخالبها للاستمساك والحفر بها، وليست للصيد والافتراس. وانظر المحلى(7/405). ويدخل في ما لا يجوز أكله أيضاً أمران:

1- الهدهد والصرد؛ لما رواه أبو داود بسند صحيح عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه صلى الله عليه وسلم: نهى عن قتل أربع من الدواب: النملة، والنحلة، والهدهد، والصرد. إذ لو حل أكلها لما نهى عن قتلها؛ لأنه لا يتوصل إلى أكلها إلا بقتلها.

2- ما يأكل الجيف والزبل من الطيور، كالغراب والرخم واللقلق لخبث لحمه، وقد قال تعالى: وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ [الأعراف:157]. ولما صح عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خمس يقتلهن المحرم: الحية، والفأرة، والحدأة، والغراب الأبقع، والكلب العقور. أما حيوانات النهر التي لا تعيش إلا فيه فمباحة كلها، صغيرها وكبيرها، ولا يستثنى منها شيء، فكلها مباحة؛ لعموم قوله تبارك وتعالى: أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَكُمْ [المائدة:96]. والبحر يدخل النهر في مسماه.

المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى

الأربعاء 4 جمادي الآخرة 1441 هجرية 29 كانون ثاني 2020

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فتوى رقم ( 1593 ) أفكار نشرت في تنشيط الهمم للقيام بليلة القدر .

السائل أبو آية يسأل _ السلام عليكم سماحة المفتي ورحمة الله انتشر خلال الايام التي ...

فتوى رقم ( 1592 ) حكم بيع وشراء الذهب بالتقسيط .

السائل واثق العبد يسأل _ السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة سؤال عن شراء الذهب بدين ...

فتوى رقم ( 1591 ) تُوفي وترك أماً وزوجة وابناً وبنتين ..

السائلة الحاجة فاطمة مهدي تسأل _ السلام عليكم ورحمة الله ارجوا ابلاغ سلامنا للسيد المفتي ...