عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1448 ) حكم النوم في المسجد

فتوى رقم ( 1448 ) حكم النوم في المسجد

السائل عبد الله فياض يسأل _ عندي سؤآل رجاء حكم النوم في الجامع في وقت الظهر أو بعد الفجر وشكرا لكم .

أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( وفقه الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وإمام النبيين محمد بن عبد الله وآله وصحبه أجمعين والتابعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد : الله يبارك بيك الأخ السائل _ قال الله تعالى ( فِي بُيوتٍ أَذِنَ اللهُ أنْ تُرْفَعَ ويُذْكَرَ فِيها اسْمُه يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالغُدُوِّ والآَصالِ رِجالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجارَةٌ ولاَ بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللهِ وإِقامِ الصَّلاةِ وإيتاءِ الزَّكَاةِ “(سورة النور : 36 ، 37).

المساجد بيوت للعبادة يجب أن يحافَظ فيها على الهدوء لتمكين المتعبِّدين من الخشوع، وأن تُصان عن العبث واللهو احترامًا لقدسيّتها، وقد ثبت أن الملائكة تُحِبُّ التردُّد على المساجد والأماكن التي يذكر فيها الله ويقرأ القرآن ويدرس العلم، وأنهم يرتاحون إلى الرائحة الطيبة ويَنفرون من الرائحة الكريهة، وإذا حضروا حضرتْ معهم الرحمة والبركة وإذا انصرفوا شهدوا عند ربِّهم بالخير لهؤلاء المتعبِّدين.

وأما النوم في المسجد فقد جاء في الصحيحين أن النبي ـ صلّى الله عليه وسلم ـ رُؤِيَ مستلقيًا فيه واضِعًا إحدى رجليه على الأخرى، كما صح أن عمر وعثمان كانا يستلقيان أحيانًا بالمسجد النبوي، وروى البخاري وغيره أن ابنَ عمر كان ينام في المسجد النبوي وهو عَزَبٌ ومعه بعض الشُّبّان ينامُون ليلاً ويَقيلون وقت الظهيرة، كما أخرج البخاري أن عليًّا ـ رَضِيَ الله عنه ـ غاضَب فاطمة رَضِيَ الله عنها فذَهب إلى المسجد ونام، وسقط رداؤه عن وأصابه تراب، فجعل النبي يسمحه ويقول:” قُمْ أبا ترابٍ” وكان في المسجد النبوي صُفّة، أي مكان مظلّل يَأوِي إليه المساكين، وينزل فيه ضيوف الرسول، كما صحَّ في البخاري ومسلم أن النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ضرب قُبّةً ـ أي خيمةً ـ في المسجد على سعد بن معاذ لمّا أصيب يوم الخندق ليُمرَّض فيها، وأنه جعل خيمة في المسجد للمرأة السوداء التي كانت ترفَع القمامة منه، ولما أسِر ثمامة بن أثال، وهو مُشرك، رُبِطَ مدة بسارية في المسجد النبوي.

وبناء على هذه الروايات ذهب جمهور العلماء إلى جواز النوم في المسجد، وإذا جاز للكافِر فجوازه للمسلم أولى، لكن ابن عباس كرهَ النوم في المسجد إلا لمَن يستريح وقتًا للاستعداد للصلاة، لكن ابن مسعود كره النوم فيه مطلقًا، والإمام مالك أباح النوم في المسجد لمن ليس له مسكن، أما مَن له مسكن فيُكرَهُ نومُه في المسجد…

المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى

الأحد 13 ربيع اول 1441 هجرية 10 تشرين ثاني 2019

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فتوى رقم (1598 ) تبطل الصلاة بترك السنن عمداً أو سهواً .

السائل حسين العراقي يسأل _ السلام عليكم شيخ ماحكم ترك السنن المؤكده وغير المؤكده في ...

فتوى رقم ( 1597 ) تكبيرات عيد الفطر .

السائل أبو حفصة يسأل _ السلام عليكم شيوخنا الافاضل هل بالامكان توضيح تكبيرات عيد الفطر ...

فتوى رقم ( 1596 ) يعاني من مرض يحق له الزواج .

السائل ليو الراوي يسأل _ السلام عليكم ورحمه الله وبركاته عندي معضله  انا شاب ابلغ ...