أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1361 )
فتوى رقم ( 1361 )

فتوى رقم ( 1361 )

فتوى رقم ( 1361 )
السائل أوراق الخريف يسأل _ماحكم دفع الأعداء ببعضهم لدفع الضرر عن الإنسان المحسن .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على رسول رب العالمين وآله وصحبه أجمعين وبعد : بارك الله فيكم :من صفات المسلم حسن الخلق ومعاملة الآخرين بالحسنى وبآداب حميدة وخلق حسن قال تعالى ( وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا {البقرة:83} … وروى الترمذي عن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن. وهكذا كانت سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم في تعامله مع الآخرين الكفار منهم والمسلمون، فليس مجرد الكفر مسوغا للخروج عن هذه القاعدة ، وإشعال الفتنة أو تحريض الناس ، هذا من الأخلاق السيئة والصفات الذميمة، بل إطفاء نار الفتنة من الأخلاق الحسنة والصفات الطيبة، فلا يجوز للمسلم أن يوقد نار الفتنة بين الكفار، بل نص الفقهاء على إطفاء نارها بينهم، ففي المبسوط للسرخسي عند الكلام عن الكفاءة بين الزوجين وزواج الذمي من الذمية: فلا يكون للولي أن يخاصم… إلا أن يكون شيئا مشهورا يعني كابنة ملك منهم خدعها حائك أو سايس ونحوه فهنا يفرق بينهما لا لانعدام الكفاءة بل لتسكين الفتنة؛ لأن هذا يهيج الفتنة والقاضي مأمور بتسكين الفتنة بينهم كما هو مأمور بذلك بين المسلمين. اهـ. وهذا كله في حالة السلم، لأننا شرع لنا بر من سالم المسلمين والإحسان إليه .
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الثلاثاء 5 ذي الحجة 1440 هجرية 6 آب 2019

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏لحية‏ و‏نص‏‏‏‏

عن admin