الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1355 )
فتوى رقم ( 1355 )

فتوى رقم ( 1355 )

فتوى رقم ( 1355 )
السائل أبو أحمد الدليمي يسأل _ كيف توزع الاضحية في العيد .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على رسول رب العالمين وآله وصحبه أجمعين وبعد : الله يرعاك _ الله عز وجل _ أمر بأن تأكل منها، وتطعم منها الضيف الذي يعتريك وتهدي ، وأن تتصدق منها …. جعلها ثلاث حصص .. لك وللضيف الذي يطلب وللمساكين ..
أهل العلم حملوا الصدقة على الوجوب، حق المسكين ، وهذا مما يتركه كثير من الناس يقسمون الأضاحي ولا يتصدقون بشيء منها، وهذا لا يجزئ ولا يجوز وليست أضحية حينئذ؛ لأن الأضحية يجب أن تتصدق منها؛ فالمقصود إراقة الدم والصدقة، قال العلماء: فإن لم يتصدق منها على مستحقيها ، ما يقع لهم من إطعام في اللحم حددوه في الزمن الماضي بأوقية وفي هذا الزمن بقدر كيلو أو كيلوين من اللحم… يخصص هذا القدر من الوزن … فيكون أكلك منها مستحب، والإهداء مستحب، والصدقة واجبة … يجب أن تتصدق من الأضحية، تنزع منها عضو أو أقل وتجعله صدقة، وتعطيه المساكين، فاذا لم تطعم منه المساكين، فهذا غير مجزئ لأنه يجب التصدق… لقول الله جل وعلا (فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا القَانِعَ وَالمُعْتَرَّ) …القانع هو الذي يرفع يده ويسأل، والمعتر هو الذي يتعرض ويظهر منه الرغبة في أن يعطى ولكنه لا يرفع يده ولا يسأل .
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الأربعاء 28 ذي القعدة 1440 هجرية 31 تموز 2019

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏لحية‏ و‏قبعة‏‏‏‏

عن admin