أخبار عاجلة
الرئيسية / قسم اخبار الهيئة / ميثاقُ عهدٍ من المؤمنين الرافضين للتطبيع ومؤتمراتِ الاعترافِ بالعدو الصهيوني المحتل … المحافظينَ على دولةِ فلسطينَ حرةٍ عربيةٍ مستقلةٍ .. بعز عزيز أو ذُل ذليل ..
ميثاقُ عهدٍ من المؤمنين الرافضين للتطبيع ومؤتمراتِ الاعترافِ بالعدو الصهيوني المحتل … المحافظينَ على دولةِ فلسطينَ حرةٍ عربيةٍ مستقلةٍ .. بعز عزيز أو ذُل ذليل ..

ميثاقُ عهدٍ من المؤمنين الرافضين للتطبيع ومؤتمراتِ الاعترافِ بالعدو الصهيوني المحتل … المحافظينَ على دولةِ فلسطينَ حرةٍ عربيةٍ مستقلةٍ .. بعز عزيز أو ذُل ذليل ..

ميثاقُ عهدٍ من المؤمنين الرافضين للتطبيع ومؤتمراتِ الاعترافِ بالعدو الصهيوني المحتل … المحافظينَ على دولةِ فلسطينَ حرةٍ عربيةٍ مستقلةٍ .. بعز عزيز أو ذُل ذليل ..
قال الله – عز وجل -: ﴿ وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ ﴾ [الأنفال: 58].
نقسمُ بالله العظيم أنْ نكونَ أمناءَ وقّافين عند وصيةِ اللهِ تعالى ورسولِهِ صلى الله عليه وآله وسلم .. بقضية فلطسينَ الإسلام … فلطسينُ المسجدِ الأقصى … وأن لانَنْخَرِطِ بمشروعِ التطبيعِ اللاإنساني … وأن تبقى فلسطينُ في قلوبنا وعقيدتنا مستقلةً محفوظةَ الحقوقِ ، مصانةَ الحدودِ … وأن مافعله بعضُ الحكامِ وبعضُ الاعلاميين .. لايَبُتُ للإسلامِ والمسلمين بصلة .. والله ورسولُه منه بُراء … نحيي أبناءَ المقاومةِ والممانعة … ونعاهدُ اللهَ أن لانَنْزِعَ يداً من مقاومةٍ ولا نشُقُ عصا المسلمين … والحمدُ لله ربِّ العالمين … وصلى الله على النبي الأمين القائل .. في حديثِ مُعَاذٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( عُمْرَانُ بَيْتِ المَقْدِسِ خَرَابُ يَثْرِبَ ، وَخَرَابُ يَثْرِبَ خُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ ، وَخُرُوجُ الْمَلْحَمَةِ فَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّة ِ ، وَفَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّة ِ خُرُوجُ الدَّجَّالِ ، ثُمَّ ضَرَبَ بِيَدِهِ عَلَى فَخِذِ الَّذِي حَدَّثَهُ أَوْ مَنْكِبِهِ ، ثُمَّ قَالَ إِنَّ هَذَا لَحَقٌّ كَمَا أَنَّكَ هَاهُنَا ، أَوْ كَمَا أَنَّكَ قَاعِدٌ يَعْنِي مُعَاذًا ) . رواه أبو داود ، وأخرجه أحمد ، وصححه الألباني .
لجنــــــــــــــــةُ إعدادِ وخدمةِ المؤتمر …

عن admin