أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1279 )
فتوى رقم ( 1279 )

فتوى رقم ( 1279 )

فتوى رقم ( 1279 )
السائل أبو حسام الطائي يسأل _ لسلام عليكم شيخنا الفاضل
لدي سؤالان متمنين من حضراتكم الاجابة عليهن.
الاول بخصوص زكاة الرواتب المدخرة هل تجب الزكاة على هذه الرواتب .
السؤال الثاني هل يوجد شعر في جسم الانسان يحرم ازالته سواء في الرجال ام في النساء مثل حلاقة اللحية وغيره ارجو توضيح ذلك.ولكم جزيل الشكر .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن مهدي أحمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وصلى الله تعالى وسلم على نبيه الأمين وآله الطاهرين وصحابته أجمعين وبعد : الله يرعاك _ اذا كانت الأموال التي تدخر من الراتب الشهري وبلغت النصاب تجب فيها الزكاة .
الثاني : قسم العلماء الشعور من حيث الإزالة وعدمها إلى ثلاثة أقسام :
1- شعور جاء الأمر بإزالتها أو تقصيرها وهي ما تعرف بسنن الفطرة كشعر العانة وقص الشارب ونتف الإبط ، ويدخل في ذلك حلق أو تقصير شعر الرأس في الحج أو العمرة …. والدليل على ذلك ما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” عشر من الفطرة : قص الشارب وإعفاء اللحية والسواك واستنشاق الماء وقص الأظفار وغسل البراجم ونتف الإبط وحلق العانة وانتقاص الماء …. قال زكريا : قال مصعب : ونسيت العاشرة إلا أن تكون المضمضة ” ..رواه مسلم ( 261 ) .انتقاص الماء : يعني الاستنجاء .
2- شعور جاء الأمر بحرمة إزالتها ومنه شعر الحاجب ويسمى هذا الفعل بـ ” النمص ” ، وكذا شعر اللحية …. والدليل على ذلك ما جاء في حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله “… رواه البخاري ( 5931 ) ومسلم ( 2125 ) .وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :خالفوا المشركين وفِّروا اللحى وأحفوا الشوارب ” .رواه البخاري ( 5892 ) ومسلم ( 259 ) .
قال النووي رحمه الله : النامصة : هي التي تزيل الشعر من الوجه ، والمتنمصة : التى تطلب فعل ذلك بها ، وهذا الفعل حرام إلا إذا نبتت للمرأة لحية أو شوارب فلا تحرم إزالتها بل يستحب عندنا . شرح النووي لصحيح مسلم ( 14 / 106 ).
3- شعور سكت عنها النص فلم يأمر بإزالتها أو وجوب إبقائها ، كشعر الساقين واليدين والشعر الذي ينبت على الخدين وعلى الجبهة ….. 
قلت : اختلف العلماء فيها : فقال قوم : لا يجوز إزالتها ؛ لأن إزالتها يستوجب تغيير خلق الله كما قال تعالى – حاكياً قول الشيطان – : ولآمرنَّهم فليغيرنَّ خلق الله النساء / 119 …. وقال قوم : هذه من المسكوت عنها وحُكمها الإباحة ، وهو جواز إبقائها أو إزالتها ؛ لأن ما سكت عنه الكتاب والسنة فهو معفو عنه .
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
السبت 5 شوال 1440 هجرية 8 حزيران 2019

عن admin