أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1256 )
فتوى رقم ( 1256 )

فتوى رقم ( 1256 )

فتوى رقم ( 1256 )
السائل زين العابدين يسأل _ السلام عليكم …. يقوم الكثير من المعلمين والمدرسين في الامتحانات العامه للمراحل الابتدائية والمتوسطة والاعدادية بتسهيل عملية الغش للطلاب فالبعض منهم ينقل الاجابات من دفاتر الطلاب المتميزين للطلاب الاخرين والبعض منهم يقوم بنقل قصاصات الغش للطلاب والبعض يطفئ كاميرات المراقبه واخرين يتسترون على الغش نرجو بيان الحكم الشرعي بمن يغش ويساعد على الغش وجزيتم خير الجزاء.
الذي نرى بتجرد عن العاطفة والوقوف عند المسؤولية الشرعية والاجتماعية …يجوز مساعدة الطلاب في حالة ولا تجوز في حالات .
1. الحالة التي تجوز اذا كان الطالب مجتهدا وحريصا على دروسه ودوامه ثم طرأ له طارىء سبب له تلكؤ في الامتحان فالمعلم يؤجر اذا فتح عليه ..
2 . هناك بعض الطلبة متكاسلين ، ومتعودين على الغش ، واستخدام المال في شراء ما ليس من حقهم … ففي هذه الحالة محرم على المعلم أو المدرس تغشيشهم .. لأن في ذلك عون على اعطاء المتكاسلين والمتهاونين ، حقا ليس لهم فيه نصيب ..
على الرغم من أننا لانتفق برأي شرعي مع قوانين التعليم … التي تفرض على الطالب فيها اعباء كثيرة في موضوع الامتحانات .. فالمفروض الطالب اذا امتحن في الفصل الأول ونجح لايكرر عليه مرة ثانية ، وكذا في الفصل الثاني والثالث … أما ينجح في جميع فصول الموسم الدراسي ثم يأتي نهاية السنة فيجب أن يمتحن في كل الفصول فهذا ضغط ليس فيه مصلحة ولارحمة ، وفيه ظلم … وتحميل الطالب عبأً يثقل كفائته ويجهض حقه .. فمن هذا الباب الواجب على القائمين على المناهج الدراسية … تخفيف ذلك أسوة بالدول الغربية التي لاتؤمن بالاسلام الذي هو دين الحق والرحمة والتعاون … فيكون الطالب الذي ينجح في امتحان الفصل … لايعاد عليه ، ويكون امتحان نهاية الموسم الدراسي في الفصل الأخير وبهذا منعنا الغش والظلم في وقت واحد والحمد لله رب العالمين .
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الخميس 11 رمضان 1440 هجرية 16 آيار 2019

عن admin