أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1251 )
فتوى رقم ( 1251 )

فتوى رقم ( 1251 )

فتوى رقم ( 1251 )
السائل بدايات المحبة تواصل اجتماعي يسأل _ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته … شيخنا الغالي اطال الله لنا بعمرك وجعلك ذخرا للإسلام والمسلمين والوطن … سماحة المفتي اتمنى من حضرتكم الاجابة على سوال ولكم جزيل الشكر والامتنان………….ان والدي توفى وأنا الاخ الاكبر لاخوتي وعندي اخي الصغير عندما توفى والدي كان عمرة سنة واحد ومتعلق بي كثيرا في بعض الأحيان يناديني ويلقبني(ابي)وأنا لا أعلم هل يجوز أن يناديني أبي متأمل من حضرتكم الاجابة واسف على الاطالة وجزاكم الله كل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن مهدي أحمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وصلى الله تعالى وسلم على نبيه الأمين وآله الطاهرين وصحابته أجمعين وبعد : حفظكم الله تعالى _ خطاب الصغير للكبير أو الكبير للصغير بما يشعر بالاحترام والمودة والتراحم مثل والدي أو والدتي أو عمي وخالتي.. فإنه لا حرج فيه ولا علاقة له بحرمة التبني فهو من باب التوقير والتراحم المأمور به شرعا، فقد روى الإمام أحمد في المسند عن ابن عباس يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال: ليس منا من لم يوقر الكبير ويرحم الصغير ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر. قال الشيخ شعيب الأرناؤوط: صحيح لغيره.
وعن عبد الله مولى أسماء عن أسماء بنت أبي بكر ـ رضي الله عنهما ـ أنها نزلت ليلة جمع عند المزدلفة فقامت تصلي فصلت ساعة ثم قالت: يا بنيّ هل غاب القمر؟.. الحديث رواه البخاري وغيره.
وعن عبد الرحمن بن عوف ـ رضي الله عنه ـ قال: بينا أنا واقف في الصف يوم بدر فنظرت عن يميني وشمالي فإذا أنا بغلامين من الأنصار حديثة أسنانهما تمنيت أن أكون بين أضلع منهما فغمزني أحدهما فقال: يا عم هل تعرف أبا جهل؟ قلت نعم، ما حاجتك إليه يا ابن أخي؟ قال: أخبرت أنه يسب رسول الله صلى الله عليه وسلم، والذي نفسي بيده لئن رأيته لا يفارق سوادي سواده حتى يموت الأعجل منا.. الحديث متفق عليه.وهذا أسلوب معروف وكثير عند الصحابة والسلف الصالح .
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم البحوث
الأربعاء 10 رمضان 1440 هجرية 15 آيار 2019

عن admin