أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1250 )
فتوى رقم ( 1250 )

فتوى رقم ( 1250 )

فتوى رقم ( 1250 )
السائل أبو رونق العراقي يسأل _ السلام عليكم …عندي سؤال اولاد خالي تقريبا ملحدين فهل يجوز السلام عليهم علما اني استحي من امي اذا اقول لها لا اذهب الى بيت خالي لهذا السبب .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن مهدي أحمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وصلى الله تعالى وسلم على نبيه الأمين وآله الطاهرين وصحابته أجمعين وبعد : حفظكم الله تعالى : الإلحاد العُدُول عن الاستقامة والانحراف عنها ….. وأَلْحَدْتُ: مَارَيْتُ وجَادَلْتُ، قوله تعالى: ﴿ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ ﴾ (الحج 25) أَي انحرافا بظلم، وقد أَلْحَد في الحَرَمِ: تَرَكَ القَصْدَ فيما أُمِرَ به ومالَ إلى الظلم، وألحد في الحرم: أشرك بالله تعالى، وقيل: الإلحاد فيه: الشك في الله، وأصل الإلحاد الميل والعدول عن الشيء، و لاحد فلان فلانا: اعوج كل منهما على صاحبه ومالا عن القصد. والملتحد: الملتجأ و الملجأ، أي لأن اللاجئ يميل إليه، قال تعالى: ﴿ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا ﴾… وقد وردت كلمة الإلحاد ومشتقاتها في القرآن في مواضع عديدة كما في، سورة النحل: ﴿ وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ ﴾ (النحل:103).سورة فصلت: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمَّنْ يَأْتِي آمِناً يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴾ (فصلت40).
فمن ثبتت ردته بيقين ، وكان من الأقارب ، عومل على النحو التالي:
1- وجوب البراءة مما هو عليه من الكفر والردة .
2- تحريم موالاته ومودته ومحبته .
3- وجوب نصحه ودعوته إلى الله تعالى .
4- جواز زيارته والتحدث إليه ومجالسته بغرض دعوته والحرص على هدايته ، لمن كان أهلا لذلك .
5- جواز صلته بالهدية ونحوها لتحبيبه في التوبة والهداية .
6- هجره ومقاطعته إذا استمر على ضلاله ، خاصة إذا كانت المصلحة في الهجر ، لكشف شره ، أو لزجر بقية الأقارب عن اتباعه.
وحاصل ذلك لابد أن تعلم هذا المرتد مبغوض مسخوط عند الله ، ولا تبيح الشريعة بقاءه على ردته ، وأنه قد أسقط بردته ما له من الحرمة والحقوق على المسلمين . وأن الدعوة إلى الله تعالى ، والحرص على هداية الخلق من أعظم الأعمال وأجمل الخصال ، فتكون المعاملة قائمة على هذين الأصلين ، بغض الملحد لإلحاده ، ودعوته ومحاولة إنقاذه من إلحاده وكفره .
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم البحوث
الأربعاء 10 رمضان 1440 هجرية 15 آيار 2019

عن admin