أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1230 )
فتوى رقم ( 1230 )

فتوى رقم ( 1230 )

فتوى رقم ( 1230 )
السائلة السيدة تسأل _ السلام عليكم ورحمة اله وبركاته .. سماحة المفتي هناك سؤال من احدى الاخوات …. اني عدي مرض السكر صارلة سنتين وضرب ابر انسولين مرتين باليوم وسكري مايستقر مرة صاعد مرة نازل وريد اعرف شگد انطي فطرة وللعلم اني مو موضفة اني ربت بيت ولاعند اولاد اكبار عندي فقط ولد ونتين وعمر ابني مواليد ٢٠٠٥هذا اكبر شي عن فقط راتب زوجي وسكن حاليآ إيجار بشهر ندفع ٥٥٠ زائد المولودة ومكانيتنا قليلة على قد الحال ويكفينا الراتب والحمد لله فياأخي ارجو ان تفتيني .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) بارك الله فيكم _ مرضى السكر ينقسمون إلى ثلاث فئات حسب نوع العلاج الموصوف لهم :
الفئة الأولى: مرضى تسمح حالتهم بالسيطرة على المرض عن طريق تنظيم الوجبات الغذائية مع ممارسة الرياضة البدنية.
فهؤلاء عليهم أن يصوموا ، ولا خوف عليهم من ذلك ، لأن مرضهم من النوع الخفيف الذي لا يؤثر عليه الصيام.
الفئة الثانية: وهم المرضى الموصوف لهم بعض العقاقير ، مع برنامج الغذاء المحدد ليقل مستوى السكر في الدم.
وهم نوعان :
1-نوع يأخذ عقاقير السكر مرة واحدة في اليوم ، فهذا لا إشكال في صومه ، لأنه من الممكن أن يأخذها قبل الفجر مباشرة.
2-ونوع يتناول الحبوب مرتين أو ثلاث مرات يوميا ، و في هذه الحالة إذا أمكنه أن يأخذ الحبوب قبل الفجر ، وبعد الإفطار ، دون ضرر يلحقه فعليه أن يصوم ، وإن كان يضر به تأخير الحبوب فعليه أن يأخذها ويترك الصوم
الفئة الثالثة : وهم المرضى الذين يتعاطون حقن الأنسولين مرة أو مرتين أو أكثر في اليوم.
فإن كان يستغني بالحقن عن الحبوب ، ولا يلحقه مشقة بعد ذلك ، ولا يتأثر بصيامه ، فيصوم بقية يومه ، ولا يفطر بأخذه الحقنة.
وإن كان لا بد أن يتبع الحقنة بشرب ماء أو أكل طعام فعليه أن يفطر.
وحيث قلنا إن مريض السكر يفطر وأمكنه القضاء ، بعد رمضان لتحسن حالته وجب عليه القضاء.
وإن كان لا يمكنه القضاء لشدة المرض ، ولكونه من النوع الذي يلزم معه أن يأخذ حبوبا في مواعيد محددة خلال النهار ، أو يلزم معه أن يشرب ماء أو يأكل طعاما ، فعليه والحالة هكذا أن يطعم عن كل يوم مسكينا لقوله تعالى: ( فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين ) [البقرة: 184]
ولمريض السكري أن يطاف به محمولا ، وأن يوكل في الرمي عنه في الحج إذا كان يلحقه مشقة بذلك ، لأنه من الثابت أن الجهد الشديد لمريض السكر يؤثر عليه ، ويسبب مضاعفات المرض ، والله جل وعلا يقول : ( ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ) [المائدة: 6]
ويقول تعالى: ( ما جعل عليكم في الدين من حرج ) [الحج : 78 ]
وله أن يصلي جالسا إذا كان لا يقوى على الصلاة قائما….. وعلى المريض أن يتبع ما يقرره له الطبيب الثقة المسلم .
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الإثنين 1 رمضان 1440 هجرية 6 آيار 2019

عن admin