أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1218 )
فتوى رقم ( 1218 )

فتوى رقم ( 1218 )

فتوى رقم ( 1218 )
السائل سعدون الموسوي يسأل _ يجوز واحد ايسوي علاقة مع إمراة ثانية وهل يعتبر غش لزوجته بس العلاقة شريفة الصحيح او ظلت على الشيء لكن الآن الشيطان ايخيل الك تعمل لقاءات واتصالات والله او واكع ابورطة شيخنا الجليل .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( وفقه الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وإمام النبيين محمد بن عبد الله وآله وصحبه أجمعين والتابعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد : إقامة علاقة محرَّمة مع امرأة غير زوجته وا أحل الله لك ليس فقط غش لزوجتك بل فيه إثم كبير ومعصية لله تعالى ، فقد حرَّم الله عز وجل إقامة مثل هذه العلاقات ، وأغلق الطريق والمنافذ التي قد تؤدي إلى الفاحشة الكبرى وهي الزنا ، وهو الذي أشير إليه في السؤال .
والمحاذير التي يقع فيها أصحاب هذه العلاقات كثيرة ، ومنها : الخلوة والمصافحة والنظر وغيرها ، وهي ذنوب جاءت النصوص بتحريمها لذاتها ولما تؤدي إليه من فاحشة الزنا .
وكذلك إقامة المسلمة علاقة محرَّمة مع رجل أجنبي عنها_ متزوج أو غير متزوج _ من كبائر الذنوب وهو أكثر إثماً وأكبر فحشاً مما جاء في القسم الأول من السؤال لما يترتب عليه من اختلاط الأنساب أو شك الزوج في أولاده هل هم منه أم لا مما يؤدي إلى الفساد العريض .
وعليه لا يجوز لك هذه العلاقة الممنوعة شرعا ؛ فإنها يثير الشهوة بين الاثنين وتدفع الغريزة إلى التماس اللقاء والاتصال ، وكثيراً ما تحدث تلك المغازلة والمراسلة فتناً وتغرس حبَّ الزنى في القلب مما يوقع في الفواحش أو يسببها ، فننصح من أراد مصلحة نفسه وحمايتها [ البعد ] عن المراسلة والمكالمة ونحوها ، حفظاً للدين والعرض ، والله الهادي لسبيل الحق والثبات .
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الأربعاء 18 شعبان 1440 هجرية 24 نيسان 2019

عن admin