أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1133 )
فتوى رقم ( 1133 )

فتوى رقم ( 1133 )

فتوى رقم ( 1133 )
السائل أمين البتار يسأل _ “لا تربوا أولادكم كما رباكم آباؤكم، فقد خُلقوا لزمان غير زمانكم” الإمام “عليّ بن أبي طالب” هل القول فعلا للخليفة علي رضى الله عنه .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على امام المتقين وقائد الغر المحجلين نبينا محمد الأمين واله وصحبه أجمعين وبعد : حفظكم الله تعالى _ هذه العبارة لم نقف عليها مسندة عن أمير المؤمنين علي _ رضي الله عنه ـ وقد نسبها بعضهم إلى سقراط، كالشهرستاني في الملل والنحل، وابن القيم في إغاثة اللهفان، بلفظ: لا تكرهوا أولادكم على آثاركم، فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم، وكذلك نسبت إلى أفلاطون ـ كما في التذكرة الحمدونية بلفظ: لا تجبروا أولادكم على آدابكم فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم.
ومن حيث المعنى: فيمكن أن تحمل المقولة على معنى صحيح، فالفضائل غير الواجبة شرعا لا يُكرَه عليها الأبناء، ومن موجبات ذلك: اعتبار تغير الزمان، فمثلا: حينما يكون الناس في زمن تشيع بينهم فضيلة معينة من الفضائل يسهل عليهم امتثالها والعمل بها، بينما في زمن آخر قد يتغير الحال ويضيق مجال امتثالها، أو تطرأ موانع تعسر التزام تلك الفضائل، فهذا وجه لعدم إكراه الآباء للأبناء على الآداب التي كان الآباء يلتزمون بها.
وأما الأخلاق الواجبة شرعا فهذه ينبغي للآباء أن يلزموا بها أبناءهم قدر المستطاع، ولا يؤثر في وجوبها تغير الزمان .
وأما عن فضائل ومناقب الإمام علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ فهي معلومة مشهورة، تداولها أهل السنة وبثوها في مصنفاتهم، ويكفي في بيان وفرة ما نقل في مناقبه ـ رضي الله عنه ـ قول الإمام أحمد بن حنبل: ما لأحدٍ من الصحابة من الفضائل بالأسانيد الصحاح مثل ما لعلي ـ رضي الله عنه ـ أسنده ابن الجوزي في مناقب الإمام أحمد .
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الأحد 19 جمادي الآخرة 1440 هجرية 24 شباط 2019

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏لحية‏ و‏نص‏‏‏‏

عن admin