أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1119 )
فتوى رقم ( 1119 )

فتوى رقم ( 1119 )

فتوى رقم ( 1119 )
السائل يونس يسأل _ من هم اليماني و القحطاني و الخراساني وهل هناك حديث لرسول في ذكرهم أرجو من فضيلتكم الرد على سوالي
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على امام المتقين وقائد الغر المحجلين نبينا محمد الأمين واله وصحبه أجمعين وبعد :بارك الله فيكم : أبين حالهم كما هو آت :
1 . إن شخصية اليماني ليس لها وجود ولا أثر عند أهل السنة، ولم تتعرض لها الأحاديث الصحيحة، ولم يأت فيها عن رسول الله شيئاً، إنما هي الموضوعات والمكذوبات عن آل البيت وعن رسول الله نسبت إليهم زوراً وبهتاناً، وقد عثرت على كُلَيْمَات لبعض العلماء، كالإمام ابن حجر الهيتمي ، وهو يتكلم تحت عنوان: “خلفاء المهدي” فيقول: “وعن كعب الأحبار: بعد المهدي خليفة يمني قحطاني، يعمل بعمله، وهو الذي يفتح مدينة الروم، ويصيب غنائمها” ، فإن الإمام الهيتمي ذكر كلاماً لأحد الصحابة كعب الأحبار بأنه بعد المهدي رجل يمني قحطاني، وليس قبل المهدي يمهد له كما ادعى اليماني.أحمد بن محمد بن علي بن حجر الهيتمي السعدي الأنصاري، شهاب الدين شيخ الإسلام، أبو العباس: فقيه باحث مصري، مولده سنة 909ه في محلة أبي الهيتم من إقليم الغربية بمصر، وإليها نسبته، تلقى العلم بالأزهر، ومات سنة974ه بمكة، له تصانيف كثيرة، منها: الصواعق المحرقة على أهل البدع والضلال والزندقة. انظر: الأعلام للزركلي، ( ج1/234)بتصرف.
2 . أمَّا عن شخصية السفياني فهناك أكثر من حديث بعضها صحيح وبعضها غير صحيح، ونقتصر على ما يغني ذكره، ومنها: ” عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يخرج رجل يقال له السفياني في عمق دمشقق وعامة من يتبعه من كلب فيقتُل حتى يبقر بطون النساء ويقتل الصبيان، فتجمع لهم قيس فيقتلها حتى لا يمنع ذنب تلعةة ويخرج رجل من أهل بيتي في الحرة فيبلغ السفياني فيبعث إليه جنداً من جنده فيهزمهم فيصير إليه السفياني بمن معه حتى إذا صار ببيداء من الأرض خسف بهم فلا ينجو منهم إلا المخبر عنهم»رواه الحاكم في المستدرك: (ج4/565، 8586)، وقال: «هذا حديث صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه» .
3 . الإِمَامِيَّة الاثني عشرية وكذا المَهْدِيين اتفقوا على أن الخراساني _ علامة من علامات قرب ظهور المهدي، أهل السنة قالوا ، لأحاديث التي جاء فيها ذكر الخراساني هي الأخرى لم تسلم من الضعف في نظر علماء الجرح والتعديل، والإِمَامِيَّة تقول بأن الخراساني جيش يرافق اليماني لمبارزة السفياني والتمهيد للمهدي، لكن المَهْدِيّين أتباع اليماني هاجوا وماجوا في فهمه، حيث إن الرواية الواردة تقول بأن اليماني والسفياني والخراساني في يوم واحد ، وشهر واحد وسنة واحدة، أهل السنة قالوا، الخراساني جاء ذكره في عدد من الروايات، لكن للعلماء لهم فيها كلام، ففي الرواية: وأخرج نعيم بن حماد، والحاكم، وأبو نعيم، عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا رأيتم الرايات السود خرجت منن قبل خراسان فأتوها ولو حبواً، فإن فيها خليفة الله المهدي» رواه الحاكم في المستدرك: ج4/547، حديث رقم (8531)، وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.
وعلق على نفس الرواية محققو كتاب (البرهان في علامات مهدي آخر الزمان): “حديث إسناده ضعيف، أخرجه الحاكم (4/502)، من طريق خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء الرحبي، عن ثوبان رضي الله عنه مرفوعاً، قلت: وإسناده ضعيف؛ أبو قلابة مدلس وقد عنعنه، ولكن خالف أبو قلابة فيه علي بن زيد، وهو ابن جدعان، فرواه عن أبي قلابة، عن ثوبان رضي الله عنه مرفوعاً، أخرجه أحمد (5/277)، ولكن علي بن زيد ضعيف” وذكره الإمام ابن القيم في (المنار المنيف) وعلق عليه بقوله:” وعلي بن زيد، قد روى مسلم له متابعة، ولكن هو ضعيف، وله مناكير تفرد بها، فلا يحتج بما ينفرد به” المنار المنيف، ص149 (مرجع سابق).
وعند الحاكم في مستدركه: “عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يقتتل عند كنزكم ثلاثة، كلهم ابن خليفة، ثم لا يصير إلى واحد منهم، ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقاتلونكم قتالاً لم يقاتله قوم، ثم ذكرر شيئاً فقال: إذا رأيتموه فبايعوه ولو حبواً على الثلج فإنه خليفة الله المهدي»رواه الحاكم في المستدرك: ج4/510، حديث رقم (8432)، وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين.
وللإمام ابن حجر الهيتمي كلام يجمع فيه بين أمر السفياني والخراساني، في حديثه عن علامات المهدي، بقوله: “خروج السفياني قبله أي المهدي في ستين وثلاثمائة راكب، ثم يتبعه من كلب أخواله ثلاثون ألفاً، فيبعث جيشه إلى العراق، فيقتل بالزوراء مدينة بالمشرق مائة ألف ثم ينهبون الكوفة، فتخرج راية من المشرق يقودها تميمي اسمه شعيب بن صالح، فيستنفذ سبي أهل الكوفة منهم، ويقتلهم، ويبعث السفياني جيشاً آخر إلى المدينة، فينذرونها ثلاثة أيام، ثم يسيرون إلى مكة، فإذا كانوا بالبيداء أمر جبريل أن يضربهم برجله ضربة يخسف الله بهم، فلا يبقى إلا رجلان يخبران السفياني، فلا يهوله ذلك ثم يرسل إلى عظيم الروم ليرسل له فارسين هرباً إلى القسطنطينية فيرسلهما إليه، فيضرب أعناقهما على باب دمشق، ويقتل أيضاً من أنكر عليه جلوس امرأة على فخذه بمحراب دمشق، فعند ذلك ينادي مناد من السماء، أيها الناس، إن الله قد قطع عنكم الجبارين والمنافقين وأشباههم وولاكم خير أمة محمد، فألحقوا به بمكة، فإنه المهدي.”القول المختصر في علامات المهدي المنتظر، ص40و41 (مرجع سابق)….. وللبيان والتوضيح: نرجع إلى كتاب (نهاية العالم) وفيه: “أن أهل خراسان يثورون بعسكر السفياني، ويكون بينهم وقعات، فإذا طال عليهم القتال، بايعوا رجلاً من بني هاشم، هو أخو المهدي من أبيه، أو ابن عمه، وهو حينئذ بالمشرق، فيخرج بأهل خراسان وطالقان ومعه الرايات السود الصغار [ذه الرايات السود غير الرايات السود التي أتت لنصر بني العباس، وإن كان كل منهما من قبل المشرق من أهل خراسان وقاتلت بني أمية، لأن هؤلاء قلانسهم سود وثيابهم بيض، وأولئك كان ثيابهم سود، أو لأن هذه الرايات صغار وتلك كانت عظاماً، ولأن هذه يقدم بها الهاشمي الذي على مقدمته شعيب التميمي، وتلك قدم بها أوب مسلم الخراساني، ولأن هذه تقاتل بني أبي سفيان، وتلك قاتلت بني مروان. انظر: الإشاعة لأشراط الساعة، محمد بن رسول البرزنجي الحسيني، تحقيق: أحمد بن علي، ص202، تاريخ الطبعة: 1423ه = 2002م بدون رقم، دار الحديث، القاهرة- مصر.
على مقدمته رجل من تميم، واسمه شعيب بن صالح، يخرج إليه في خمسة آلاف، فإذا بلغه خروجه شايعه وصير على مقدمته، يُمَهِّدُ للمهدي، كما مهدت قريش للنبي صلى الله عليه وسلم” انظر: نهاية العالم، ص164 (بتصرف)…وهذا الكلام ذكرناه بينا الصحيح منه والموضوع بارك الله ..
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
السبت 27 جمادي أولى 1440 هجرية 2 شباط 2019

عن admin