أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1107 )
فتوى رقم ( 1107 )

فتوى رقم ( 1107 )

فتوى رقم ( 1107 )
السائل الباقيات الصالحيات تواصل اجتماعي يسأل _ هل هذا الحديث صحيح.. قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم (اذا احب الله احد عسله).
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد _ الله يبارك فيك الأخ السائل الكريم _ الحديث أَخْرَجَهُ أَحْمَـدُ فِي “المُسْنَدِ” (5/21999) ؛ وَ ابْنُ حِبَّانَ فِي “صَحِيحِهِ” (2/342،343) ؛ وَ الحَاكِمُ فِي “المُسْتَدْرَكِ” (1/1258) ؛ وَ اِبْنُ أَبِي شَيْبَةَ فِي “مُسْنَدِهِ” (3/865) ، وَ مِنْ طَرِيقِهِ أَبُو بَكْرِ الشَّيْبَانِيُّ فِي “الآَحَادِ وَ المَثَانِي” (4/2340) ؛ وَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ فِي “مُسْنَدِهِ” (1/481) ؛ وَ البَزَّارُ فِي “مُسْنَدِهِ” (1/2310) ؛ وَ الخَرَائِطِيُّ فِي “مَكَارِمِ الأَخْلاَقِ” (1/266) ؛ وَ ابْنُ قُتَيْبَةَ فِي “غَرِيبِ الحَدِيثِ” (1/301) ؛ وَ البَيْهَقِيُّ فِي “الزُّهْدِ الكَبِيرِ” (2/828) وَ فِي “القَضَاءِ وَ القَدَرِ” (1/120) ؛ وَ الذَّهَبِيُّ فِي “سِيَرِ أَعْلاَمِ النُّبَلاَءِ” (19/104/59) ؛ وَ اِبْنُ الفَرْضِيِّ فِي “تَارِيخِ عُلَمَاءِ الأَنْدَلُسِ” (1/460) … جَمِيعُهُمْ مِنْ طَرِيقِ زَيْدِ بْنِ الحُبَابِ ، ثَنَا مُعَاوِيَةُ بْنُ صَالِحٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جُبَيْرٍ بْنِ نُفَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ الْحَمِقِ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ : إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدٍ خَيْرًا عَسَّلَهُ .؛ قَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ ، وَ مَا عَسَّلُهُ ؟ ، قَالَ : يَفْتَحُ لَهُ عَمَلاً صَالِحًا بَيْنَ يَدَيْ مَوْتِهِ ، حَتَّى يَرْضَى عَنْهُ مَنْ حَوْلُهُ » .
قُلْتُ : وَ إِسْنَادُهُ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ إِلاَّ الصَّحَابِيَّ ….. زَيْدُ بْنُ الحُبَابِ ، هُوَ ابْنُ الرَّيَّانِ ، أَبُو الحُسَيْنِ العُكَلِيُّ الكُوفِيُّ .
أَخْرَجَ لَهُ الجَمَاعَةُ سِوَى البُخَارِيِّ فَفِي جُزْءِ القِرَاءَةِ خَلْفَ الإِمَامِ وَ فِي الأَدَبِ المُفْرَدِ .؛ فَرَوَى لَهُ مُسْلِمٌ وَ أَصْحَابُ السُّنَنِ ….. وَثَّقَهُ أَحْمَدُ ، وَ ابْنُ مَعِينٍ ، وَ ابْنُ المَدِينِيُّ ، وَ أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ ، وَ العِجْلِيُّ ، وَ فِي آَخَرِينَ .
قَالَ أَحْمَدُ : كَانَ يَضْبِطُ الأَلْفَاظَ عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ …. أَمَّا قَوْلُ ابْنِ مَعِينٍ : “كَانَ يَقْلِبُ حَدِيثَ الثَّوْرِيِّ” ، وَ لَمْ يَكُنْ بِهِ بَأْسٌ ، فَقَدْ أَجَابَ عَنْهُ ابْنُ عَدِيٍّ فِي “الكَامِلِ” (3/210/1066) : وَ الَّذِي قَالَهُ ابْنُ مَعِينٍ أَنَّ أَحَادِيثَهُ عَنِ الثَّوْرِيِّ مَقْلُوبَةٌ ، إِنَّمَا لَهُ عَنِ الثَّوْرِيِّ أَحَادِيثُ تُشْبِهُ بَعْضَ تِلْكَ الأَحَادِيثَ ، تُسْتَغْرَبُ بِذَلِكَ الإِسْنَادِ ، وَ بَعْضُهُ يَرْفَعُهُ وَ لاَ يَرْفَعُهُ غَيْرُهُ ، وَ البَاقِي عَنِ الثَّوْرِيِّ وَ عَنْ غَيْرِ الثَّوْرِيِّ مُسْتَقِيمَةٌ كُلُّهَا “.
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الجمعة 12 جمادي أولى 1440 هجرية 18 كانون ثاني 2019

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏لحية‏ و‏نص‏‏‏‏

عن admin