أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1091 )
فتوى رقم ( 1091 )

فتوى رقم ( 1091 )

فتوى رقم ( 1091 )
السائلة عائشة ام عبد الله تسأل _ شيخنا حكم من يقول فلان أنقذ فلانا من الهلاك ؟ وهل على العبارة مأخذ شرعي _ وهل يجب أن يقول بفضل الله ثم فلان أنقذه من الهلاك وبارك الله فيكم .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على امام المتقين وقائد الغر المحجلين نبينا محمد الأمين واله وصحبه أجمعين وبعد : لا مانع شرعا من إطلاق العبارة المذكورة إذا اعتقد القائل أن المنقذ حقيقة هو الله سبحانه وتعالى، وأن الشخص إنما هوسبب، لأنه من إضافة الأمر إلى سببه الظاهر، والأفضل أن يقول أنقذه الله على يد فلان ، أو أنقذه الله ثم فلان، قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله تعالى: فلو أن شخصاً أنقذ غريقاً من غرق فهنا لا يخلو من حالات:
الأولى: أن يقول: أنقذني الله تعالى على يد فلان، وهذا أفضل الأحوال.
الثانية: أن يقول: أنقذني الله ثم فلان، وهذه جائزة، وهي دون الأولى.
الثالثة: أن يقول: أنقذني فلان، ويعتقد أنه سبب محض، وأن الأمر كله إلى الله عز وجل، وهذه جائزة، ويدل لجوازها أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أخبر عن عمه أبي طالب أنه كان في ضحضاح من نار، وعليه نعلان يغلي منهما دماغه ـ والعياذ بالله ـ قال النبي عليه الصلاة والسلام: ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النار.
الرابعة: أن يقول: أنقذني الله وفلان، وهذا لا يجوز، لأنه أشرك سبباً مع الله بحرف يقتضي التسوية وهو الواو ودليل ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له رجل: ما شاء الله وشئت، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أجعلتني لله نداً؟ بل ما شاء الله وحده. اهـ
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الأربعاء 3 جمادي أولى 1440 هجرية 9كانون ثاني 2019

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏لحية‏ و‏نص‏‏‏‏

عن admin