أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1056 )
فتوى رقم ( 1056 )

فتوى رقم ( 1056 )

فتوى رقم ( 1056 )
السائل محمد شبوط عفتان يسأل _ السلام عليكم سماحة المفتي ورحمة الله _ آني وإخوتي الذكور والإناث نسكن في بيت مع والدنا أي في منزل ملك لأبي، وأعمامي، وقمت بتجميع مبلغ مالي مني، ومن إخوتي، ودفعناه لأعمامي؛ من أجل التنازل عن المنزل لأبي، وقمنا بكتابة العقد الجديد للمنزل باسم والدي، وقد توفي والدي، فهل يكون هذا المنزل ملكًا للذكور فقط، أم نشترك فيه جميعًا؟
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وبه نستعين والصلاة والسلام على امام المتقين وقائد الغر المحجلين نبينا محمد الأمين واله وصحبه أجمعين وبعد : حفظكم الله تعالى _ ما دام أن لوالدكم نصيبًا في ذلك المنزل، فإنه لا يكون المنزل كله للذكور فقط، بل نصيبه في المنزل يقسم بين ورثته القسمة الشرعية، وهذا واضح.
وإنما يُنظر في نصيب أعمامكم الذي اشتريتموه، فإن كنتم اشتريتموه على أنه هبةٌ منكم لوالدكم؛ فإن المنزل كله يعتبر تركة، ويقسم بين الورثة القسمة الشرعية.
وإن اشتريتموه على أنه ملك لكم، وليس لوالدكم؛ فإن الذي يقسم بين الورثة هو نصيب والدكم من المنزل.
وأما نصيبُ أعمامكم الذي اشتريتموه، فإنه يكون لمن اشتراه.
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الجمعة 15 ربيع اول 1440 هجرية 23 تشرين ثاني 2018

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لحية‏‏‏

عن admin