أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 1012 )
فتوى رقم ( 1012 )

فتوى رقم ( 1012 )

فتوى رقم ( 1012 )
السائل ملائكة الرحمن يسأل _ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …. عفوا شيوخنا الكرام لدي استفسار شرعي وهو بخصوص الوضوء وبالاخص عند القدمين فهناك بكتاب الله تعالى القران الكريم ذكرها حول القدمين توجد ايات كريمة تخص القدمين هما :
1- فامسحوا بارجلكم الى الكعبين
2- فاغسلوا بارجلكم الى الكعبين
رجاءا نرجوا بيان لنا ايهما اصح شرعا ونرجوا الاجابة بالتفصيل وجزاكم الله خيرا ؟؟؟
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد : السائل الكريم حفظك الله _ فقد ثبت ان النبي صلى الله عليه وسلم غسل وما مسح قط، وبأنه رأى قوماً تلوح أعقابهم، فقال: “ويل للأعقاب من النار” رواه البخاري ومسلم…. وقال: “ويل للعراقيب من النار” رواه مسلم.
فتوعد بالنار على ترك إيعاب غسل الرجلين، فدل ذلك على الوجوب بلا خلاف، وتبين أن من قال من الصحابة: إن الرجلين ممسوحتان لم يعلم بوعيد النبي صلى الله عليه وسلم على ترك إيعابهما) انتهى كلامه.
والحاصل أن وجوب غسل الرجلين هو الراجح، وهو الذي عليه جمهور الفقهاء، وهو الثابت في الأحاديث التي وردت في صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم، ومنها ما رواه البخاري ومسلم من حديث عثمان، في وضوئه صلى الله عليه وسلم: أنه غسل كل رجل ثلاثاً. وفي لفظ مسلم: ثم غسل رجله اليمنى إلى الكعبين ثلاث مرات، ثم غسل رجله اليسرى مثل ذلك.
ومما يشهد لوجوب الغسل ما أخرجه مسلم عن عمر رضي الله عنه أن رجلاً توضأ فترك موضع ظفر على قدمه، فأبصره النبي صلى الله عليه وسلم فقال: “ارجع فأحسن وضوءك، فرجع ثم صلى”.
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
السبت 26 محرم 1440 هجرية 6 تشرين أول 2018

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*