أخبار عاجلة
الرئيسية / قسم اخبار الهيئة / عاجل _ سماحة مفتي جمهورية العراق يرد على كذب وتوصيف خطيب المسجد الحرام عبد الرحمن السديس
عاجل _ سماحة مفتي جمهورية العراق يرد على كذب وتوصيف خطيب المسجد الحرام عبد الرحمن السديس

عاجل _ سماحة مفتي جمهورية العراق يرد على كذب وتوصيف خطيب المسجد الحرام عبد الرحمن السديس

عاجل _ سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي ( وفقه الله تعالى ) يرد على كذب وتوصيف خطيب المسجد الحرام عبد الرحمن السديس لولي عهد المملكة السعودية _ بأنه رجل مُحَدَث ) .
قال سماحته إن كلام المشيخة على المنابر وأي منبر منبر الرسول الكريم الذي سودته افتراءات ومجاملات شيوخ المناصب حين يوصف الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي بأنه مُحَدَث _ فرية صريحة وبضاعة ساقطة اراد من خلالها الخطيب المسكين تجاوز الشريعة ووضع الاشياء في غير محلها فقد جاء في صحيح البخاري من حديث الصحابي أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد كان فيما كان قبلكم من الأمم ناس محدثون، فإن يك في أمتي أحد فإنه عمر. زاد زكرياء بن أبي زائدة عن سعد عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: لقد كان فيمن كان قبلكم من بني إسرائيل، رجال يكلَّمون من غير أن يكونوا أنبياء، فإن يكن من أمتي منهم أحد فعمر.
فالمعنى أنهم يُلهمون، وقيل إن الملائكة تكلمهم، ولم يخصه العلماء بجبريل.
قال القسطلاني: (رجال يكلَّمون) بفتح اللام المشددة، تكلمهم الملائكة من غير أن يكونوا أنبياء، أو المعنى يكلمون في أنفسهم وإن لم يروا متكلما في الحقيقة، وحينئذٍ فيرجع إلى الإلهام. انتهى.
وقال ابن حجر: قوله: ( محدثون ) بفتح الدال جمع محدث، واختلف في تأويله فقيل: ملهم، قاله الأكثر. قالوا: المحدث بالفتح، هو الرجل الصادق الظن، وهو من ألقي في روعه شيء من قبل الملأ الأعلى، فيكون كالذي حدثه غيره به، وبهذا جزم أبو أحمد العسكري. وقيل من يجري الصواب على لسانه من غير قصد، وقيل مكلَّم أي تكلمه الملائكة بغير نبوة، وهذا ورد من حديث أبي سعيد الخدري مرفوعا ولفظه: ” قيل يا رسول الله وكيف يحدث؟ قال: تتكلم الملائكة على لسانه” رُوِّيناه في ” فوائد الجوهري ”
قال الهيثمي في المجمع: رواه الطبراني في الأوسط، وفيه أبو سعد خادم الحسن البصري، ولم أعرفه، وبقية رجاله ثقات. اهـ.
وحكاه القابسي وآخرون، ويؤيده ما ثبت في الرواية المعلقة، ويحتمل رده إلى المعنى الأول أي تكلمه في نفسه وإن لم ير مكلما في الحقيقة، فيرجع إلى الإلهام، وفسره ابن التين بالتفرس، ووقع في مسند ” الحميدي ” عقب حديث عائشة ” المحدث الملهم بالصواب الذي يلقى على فيه ” وعند مسلم من رواية ابن وهب ” ملهمون، وهي الإصابة بغير نبوة ” وفي رواية الترمذي عن بعض أصحاب ابن عيينة ” محدثون يعني مفهمون ” وفي رواية الإسماعيلي: ” قال إبراهيم – يعني ابن سعد روايه: قوله محدث: أي يلقى في روعه ” انتهى، ويؤيده حديث ” إن الله جعل الحق على لسان عمر، وقلبه ” أخرجه الترمذي من حديث ابن عمر…”. انتهى.
وقال القاري في المرقاة: وَمَعْنَى مُحَدَّثُونَ – وَاللَّهُ أَعْلَمُ – مُلْهَمُونَ الصَّوَابَ، وَيَجُوزُ أَنْ يُحْمَلَ عَلَى ظَاهِرِهِ بِأَنْ تُحَدِّثَهُمُ الْمَلَائِكَةُ لَا بِوَحْيٍ، بَلْ بِمَا يُطْلَقُ عَلَيْهِ اسْمُ حَدِيثٍ، وَتِلْكَ فَضِيلَةٌ عَظِيمَةٌ. انتهى.
وبهذا نذكر من يخاف الله وهو في ابرك بقع الأرض قل ماشئت من الوصف لكن لاتلبس الوصفات النبوية الخاصة وتنزلها في غير محلها .

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*