أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 953 )
فتوى رقم ( 953 )

فتوى رقم ( 953 )

فتوى رقم ( 953 )
السائل حسين التميمي يسأل _ ماهي الصفات التي تتوفر في الشخص المقتول الذي إذا توفرت فيه هذه الصفات يسمى باسم(( الشهيد))
جاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد : السائل الكريم :
جاء التوضيح من النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما في الحديث المتفق عليه أنه قال: الشهداء خمسة: المطعون، والمبطون، والغريق، وصاحب الهدم، والشهيد في سبيل الله. رواه ابن ماجه وأبو داود وغيرهما من حديث جابر بن عتيك أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الشهداء سبعة سوى القتل في سبيل الله: المطعون شهيد، والغريق شهيد، وصاحب ذات الجنب شهيد، والمبطون شهيد، والحرق شهيد، والذي يموت تحت الهدم شهيد، والمرأة تموت بجمع شهيد.
والمبطون كما يقول النووي : هو صاحب داء البطن، وهو الإسهال. وقال القاضي : وقيل: هو الذي به الاستسقاء وانتفاخ البطن. وقيل: هو الذي تشتكي بطنه. وقيل: هو الذي يموت بداء بطنه مطلقًا.
وقوله: المرأة تموت بجُمع شهيد. أي تموت وفي بطنها ولد، فإنها ماتت مع شيء مجموع فيها غير منفصل وهو الحمل. وقيل: هي التي تموت بكرًا. والأول أشهر كما قال الحافظ في الفتح.
هذا وخصال الشهادة أكثر من هذه السبع، قال الحافظ ابن حجر : وقد اجتمع لنا من الطرق الجيدة أكثر من عشرين خصلة.. وذكر منهم: اللديغ، والشريق، والذي يفترسه السبع، والخار عن دابته، والمائد في البحر الذي يصيبه القيء، ومن تردى من رؤوس الجبال. قال النووي : قال العلماء: وإنما كانت هذه الموتات شهادة يتفضل الله تعالى بسبب شدتها وكثرة ألمها. اهـ
قال ابن التين : هذه كلها ميتات فيها شدة تفضل الله على أمة محمد صلى الله عليه وسلم بأن جعلها تمحيصًا لذنوبهم وزيادة في أجورهم يبلغهم بها مراتب الشهداء. اهـ
قال الحافظ : والذي يظهر أن المذكورين ليسوا في المرتبة سواء، ويدل عليه ما روى أحمد وابن حبان: أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل: أي الجهاد أفضل؟ قال: من عقر جواده وأهريق دمه. رواه الحسن بن علي الحواني في كتاب المعرفة له بإسناد حسن من حديث ابن أبي خالد قال: كل موتة يموت بها المسلم فهو شهيد غير أن الشهادة تتفاضل. .
ثم قال: ويتحصل مما ذكر من هذه الأحاديث أن الشهداء قسمان: شهيد الدنيا وشهيد الآخرة، وهو من يقتل في حرب الكفار مقبلاً غير مدبر مخلصًا. وشهيد الآخرة وهو من ذكر، بمعنى أنهم يعطون من جنس أجر الشهداء ولا تجري عليهم أحكامهم في الدني
فالشهداء في الإسلام الْمَطْعُون: وهو الشخص الذي يموت بسبب مرض الطاعون. المبطون: وهو الذي يموت بسبب إصابة بمرض في البطن مثل الإسهال أو انتفاخ المعدة. الغريق: وهو من يموت غرقاً في الماء. صاحب الهدم: وهو من يموت تحت الهدم والبناء. صَاحِب ذَات الْجَنْب: وهو من يموت نتيجة إصابته بالقرحة والتي تكون فِي الْجَنْب بَاطِنًا. الْحَرِيق: وهو من يموت محروقاً بالنار. الْمَرْأَة تَمُوت بِجُمْعٍ: وهي التي تموت وهي حامل، أو في فترة النفاس. الموت بالسل: من يموت بمرض السل يعتبر شهيداً وذلك لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم : (القتلُ في سبيلِ اللهِ شهادةٌ ، والطّاعونُ شهادةٌ ، والغرَقُ شهادةٌ ، والبطْنُ شهادةٌ ، والحرْقُ شهادةٌ ، والسُّلُّ ، والنُّفساءُ يجرُّها ولدُها بسُرُرِها إلى الجنةِ)[صحيح الجامع]. من تردى من رأس جبل أو أكله السبع : أي من يأكله سبع بري أو يقع عن سفح الجبل. الْمَائِدُ فِي الْبَحْرِ: وهو من يصيبه القيء أثناء الإبحار. مَنْ قُتِلَ دُونَ مظلمته: أي الشخص الذي وقع عليه أيّ نوع من أنواع الظلم وقتل بسببه. طالب العلم: فمن خرج طالباً العلم في سبيل الله ومات، احتسب عند الله شهيداً. قائل كلمة الحق للحاكم: أي الإنسان الذي يقوم إلى الإمام الجائر؛ فيأمره مخافة الله واتباع الحق والحكم بالعدل، والابتعاد عن الظلم، فيغضب عليه الإمام ويقتله. مَنْ قُتِلَ دُونَ دِينِهِ أو دَمِهِ أو أَهْلِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ: مَنْ قُتِلَ دُونَ مَالِهِ : وهو الذي مات دفاعاً عن سرقة ماله من قبل الأعداء واللصوص، سواء كان كثيراً أو قليلاً. مَنْ قُتِلَ دُونَ دَمِهِ: وهو من يموت وهو يدافع عن نفسه. مَنْ قُتِلَ دُونَ دِينِهِ: وهو من مات في سبيل نُصْرَةِ دِينِ اللَّهِ وَالدفاع عَنْهُ. مَنْ قُتِلَ دُونَ أَهْلِهِ: أي من مات وهو يدافع عن عرضه وشرفه.
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الخميس 26 ذي الحجة 1439 هجرية 6 أيلول 2018

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*