أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 945 )
فتوى رقم ( 945 )

فتوى رقم ( 945 )

فتوى رقم ( 945 )
السائل فؤآد مبروكي يسأل _ السلام عليكم … لدي أخي يشتغل رسام حيث انني قرأت بان التصوير حرام _ عندما اخبرته بذلك قال لي انا أكسب به رزقا والموهبة أعطاني إياها الله تعالى وأنا لا أعظم الصور ولا أعبدها وعندما أرسم أنا لا أظاهي خلق الله بل اعلم ان قدرتي محدودة وتلك المهبة هي موهبة ربانية فانا لست بخالق ولا أرسمها مظاهاة لخلق الله .. فهل عمله في هذه الحالة وما يكسبه من رزق حلال ؟ مثل هكذا … حيث يقول لي انه حلاله حلال وحرامه حرام .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وصلى الله تعالى وسلم على نبيه الأمين واله الطاهرين وصحابته الطيبين وبعد : السائل الكريم _ رسم ذوات الأرواح إذا كان مجسماً حرم بالإجماع، وممن نقل هذا الإجماع النووي في شرح مسلم، قال: وأجمعوا على منع ما كان له ظل ووجوب تغييره. ا.هـ.
وإذا كان الرسم باليد على اللوحات والجدران والثياب وغيرها، فهو محرم أيضاً عند جماهير العلماء، لأن الأحاديث جاءت مطلقة، ولم تفرق بين المجسم، وغير المجسم، كقوله صلى الله عليه وسلم: “الذين يصنعون هذه الصور يعذبون يوم القيامة، يقال لهم: أحيوا ما خلقتم” رواه مسلم عن ابن عمر.
وروى مسلم كذلك عن سعيد بن أبي الحسن قال: جاء رجل إلى ابن عباس فقال: إني رجل أصور هذه الصور، فأفتني فيها، فقال له: ادن مني، فدنا منه، ثم قال: ادن مني، فدنا منه حتى وضع يده على رأسه، قال: أنبئك بما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “كل مصور في النار، يجعل له بكل صورة صورها نفساً، فتعذبه في جنهم”. وفي رواية البخاري أنه قال له: “ويحك، إن أبيت إلا أن تصنع، فعليك بهذا الشجر، كل شيء ليس فيه روح”.
وهذا يدل على جواز رسم كل ما لا روح له كالشجر، والحجر، والأنهار.
ومن الحكمة من تحريم التصوير ما فيه من مضاهاة وتشبيه بخلق الله تعالى، وكون اتخاذ صور ذوات الأرواح وسيلة إلى الشرك.
وهي تنفر الملائكة وتمنعهم من دخول البيت، ففي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا تدخل الملائكة بيتاً فيه صورة”.
وفيه عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن من أشد الناس عذاباً يوم القيامة الذين يشبهون بخلق الله” وفي رواية: “الذين يُضاهون بخلق الله” .
قال النووي في شرح مسلم: سبب امتناعهم من بيت فيه صورة، كونها معصية فاحشة، وفيها مضاهاة لخلق الله تعالى. ا.هـ.
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الإثنين 23 ذي الحجة 1439 هجرية 3 أيلول 2018

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*