عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 915 )

فتوى رقم ( 915 )

فتوى رقم ( 915 )
السائل جناوي مواقع تواصل يسأل _ وفقكم الله وسدد خطاكم …ارجو قراءة الرساله كاملة ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ….. بسم الله الرحمن الرحيم …واسألوا اهل الذكر ان كنتم لاتعلمون …صدق الله العظيم ……
انا متزوج منذ ١٥ عاما ولم نرزق بذريه ولاسباب طبيه ..والحمد لله على كل حال ..وانا وزوجتي محافظين على العبادات ونخشى من الله كثيرا ولا نريد ان نقع بالمحظور وما لايرضي الله عز وجل … تبلورت لدينا فكرة التكفل او ضم طفلا من دار الايتام من الاطفال مجهولي النسب ….وبدأنا بأجرات المعمامله من محكمه الاحداث .. وبعد مرور شهرين وتسهيلا من الله استطعنا الحصول من دار الايتام على طفل مجهول النسب يبلغ من العمر شهرين وتعاهدنا انا وزوجتي على تربيته التربيه الصالحه والله المستعان ولانحسسه ابدا بالنقص او اي شئ يحسسه بانه لقيط …. ولكن ماصدمنا به اانه بعد انتهاء الفتره التجريبيه لحضانة الطفل سيكون هناك قرار نهائي من قاضي محكمة الاحداث بضم الطفل الينا وارسال كتاب للنفوس لتنزيله بسجلنا …وهنا سوف يحمل الطفل اسمي ..وهذا سيدخلنا بمفهوم التبني ونحن كما نعلم التبني بالاسلام محرم …ونحن في ظل دولة تعمل بانظمه وقوانين ونحن ملزمون على تنفيذ القانون ….ومن ناحيه اخرى اذا لم يسجل باسمنا ستلاحقه الشبهات و التساؤلات ممايحز في نفسه وفي مستقبله لان مهما يكن فنحن نعيش وسط مجتمع لايرحم …فانا اريد انقذ هذا الطفل واربيه واجري على الله…… فمن الضروري تسجيله باسمي لان وكما تعلمون متطلبات الحياة من تعليم وما يترتب على ذلك …فانا اريد الثواب في هذا العمل ولا اريد ان اؤوثم عليه …ومن الناحيه الماليه فحالتي حال اهل الدخل المحدود موظف انا وزوجتي وليس لدي املاك سوي بيت وسياره … ولدي ثلاثة اخوان علاقتي بهم شبه مقطوعه وثلاث خوات … لااستطيع اخبارهم بوضعيه ومكانة الطفل …خوفا عليه منهم ان يفضحوه وينصدم نفسيا..وعاهدنا الله ان نخبر الطفل بكل شئ عند بلوغه وانهاء دراسته الاطمئنان على مستقبله ان شاءالله ومن ناحية الحرمات فسوف تقوم اخت زوجتي …. بارضاعه ….وانما الاعمال بالنيات ……والله وراء القصد
افتونا جزاكم الله خيرا ..بمخرج يجنبنا غضب الله ..ويهدنا الى عمل الخير …والا سوف اعيد الطفل الى دار الايتام .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد : السائل الكريم _ اتخاذ الشخص ولد غيره ابنا له‏,‏ أمر حرمه الله وأبطل كل آثاره‏,‏ وذلك بقوله تعالي‏:‏ ( وما جعل أدعياءكم أبناءكم ذلكم قولكم بأفواهكم والله يقول الحق وهو يهدي السبيل ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم ” الأحزاب (4 – 5 ), وأمر من كفل أحدا أن لا ينسبه إلي نفسه, وإنما ينسبه إلي أبيه إن كان له أب معروف, فإن جهل أبوه دعي مولاً أوأخا في الدين.
وأوضح سماحة مفتي الجمهورية _ في معرض رده علي الفتوى _ حكم التبني وكفالة الايتام فأجاب ( سدده الله تعالى ) الإسلام حرم التبني منعا للناس من تغيير الحقائق, وصونا لحقوق حقوق الورثة من الضياع أو الانتقاص وحفظا من اختلاط الأجانب وخلوتهم ببعض المتمثلة في اختلاط المتبني بمحارم المتبني أو المتبناة بالمتبني وأبنائه وأقاربه, فهذا فساد عريض لا يعلم شره إلا الله تعالي الذي يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير. وعليه فإن مسؤوليات الكفالة في الإسلام هي كل مسؤوليات وواجبات التبني عدا ما منعه الإسلام من تغيير الأنساب وما يترتب علي ذلك من الآثار.
وأكد سماحته : إن الإسلام حث علي كفالة اليتيم وتربيته والإحسان إليه والقيام بأمره ومصالحه حتي جعل النبي صلي الله عليه وآله وسلم كافل اليتيم معه في الجنة فقال:سهل بن سعد -رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا أخرجه البخاري، كتاب الطلاق، باب اللعان، برقم (1467)., وأشار بالسبابة والوسطي , وفي رواية مسلم: أنا وكافل اليتيم له أو لغيره في الجنة كهاتين, وأوجب الجنة لمن شارك اليتيم في طعامه وشرابه; فقال صلي الله عليه وآله وسلم: مسند البصريين [ 20330] حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، قَالَ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ زَيْدٍ، يُحَدِّثُ عَنْ زُرَارَةَ بْنِ أَوْفَى، عَنْ رَجُلٍ مِنْ قَوْمِهِ يُقَالُ لَهُ: مَالِكٌ، أَوْ ابْنُ مَالِكٍ، يُحَدِّثُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: ” أَيُّمَا مُسْلِمٍ ضَمَّ يَتِيمًا بَيْنَ أَبَوَيْنِ مُسْلِمَيْنِ إِلَى طَعَامِهِ وَشَرَابِهِ حَتَّى يَسْتَغْنِيَ، وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ الْبَتَّةَ، وَأَيُّمَا مُسْلِمٍ أَعْتَقَ رَقَبَةً، أَوْ رَجُلًا مُسْلِمًا، كَانَتْ فِكَاكَهُ مِنَ النَّارِ، وَمَنْ أَدْرَكَ وَالِدَيْهِ، أَوْ أَحَدَهُمَا، فَدَخَلَ النَّارَ، فَأَبْعَدَهُ اللهُ ” [حكم العلامة شعيب الارنؤوط] : حديث صحيح وهذا إسناد قوي [حكم العلامة احمد شاكر] وقال صلي الله عليه وسلم: إن أحب البيوت إلي الله بيت فيه يتيم مكرم رواه الطبراني من حديث ابن عمر رضي الله عنهما مرفوعا, وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم: الساعي علي الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله- وأحسبه قال- وكالقائم لا يفتر, وكالصائم لا يفطر متفق عليه.
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الخميس 12 ذي الحجة 1439 هجرية 23 آب 2018

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فتوى رقم ( 1564 ) كيف توزع العقيقة.

السائل مصطفى علي يسأل _ شيخ الله رزقني بطفل واريد اسويله عقيقه بيها ايام محدده ...

فتوى رقم ( 1563 ) شروط عدة المتوفى عنها زوجها .

السائل عبد الله الزبيدي يسأل _ ماهي شروط عدة الارملة هل يجب ان لا تخرج ...

فتوى رقم ( 1562 ) وفاة الأب والأبن بحادث … كيف يكون التوارث .

السائل أحمج العراقي يسأل _ توفى زيد و والده في نفس الوقت وفي هذه الحالة ...