أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 873 )
فتوى رقم ( 873 )

فتوى رقم ( 873 )

فتوى رقم ( 873 )
السائلة ميساء العيثاوي تسأل _ سماحة الشيخ مفتي الجمهورية العراقية بارك الله فيك بين فترة وأخرى تأتي رسائل يقولون فيها _ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من توضأ قبل أن ينام ، نام معه ملك ، كلما تحرك قال الملك اللهم اغفر له . من نشرها جعلها الله في ميزان حسناته .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين وصلى الله تعالى وسلم على نبيه الأمين وآله الطاهرين وصحابته أجمعين وبعد : الحديث بهذا اللفظ الذي ذكره السائل لم يوقف عليه في شيء من دواوين الحديث المعتمدة ، ويبدو أنه نقله بالمعنى فقد ورد في معناه حديثان يدلان على معناه دلالة ظاهرة:
أولهما بلفظ: ( مَنْ بَاتَ طَاهِرًا بَاتَ فِي شِعَارِهِ مَلَكٌ فَلَمْ يَسْتَيْقِظْ إِلَّا، قَالَ الْمَلَكُ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِعَبْدِكَ فُلَانٍ، فَإِنَّهُ بَاتَ طَاهِرًا ) .
والحديث أخرجه الإمام عبد الله ابن المبارك في الزهد (64 ) من طريق الحسن بن ذكوان عن سليمان الأحول عن عطاء عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم .. فذكره، ومن طريق ابن المبارك أخرجه ابن حبان في صحيحه (1051) وغيره .
وهذا إسناد ضعيف ، الحسن بن ذكوان ضعفه الإمام أحمد وابن معين وغيرهما .
وينظر : ميزان الاعتدال (1/489) .
وله شاهد ماروه الطبراني في المعجم الكبير (13620 ) وغيره من حديث ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ عُتْبَةَ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ( طَهِّرُوا هَذِهِ الْأَجْسَادَ طَهَّرَكُمُ اللهُ، فَإِنَّهُ لَيْسَ عَبْدٌ يَبِيتُ طَاهِرًا إِلَّا بَاتَ مَعَهُ مَلَكٌ فِي شِعَارِهِ لَا يَنْقَلِبُ سَاعَةً مِنَ اللَّيْلِ إِلَّا قَالَ: اللهُمَّ اغْفِرْ لِعَبْدِكَ فَإِنَّهُ بَاتَ طَاهِرًا ) .
قال العقيلي : ” عَبَّاسُ بْنُ عُتْبَةَ عَنْ عَطَاءٍ، رَوَى عَنْهُ، إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ، لَا يَصِحُّ حَدِيثُهُ ” .
وساق له الحديث السابق ، ثم قال : ” وَقَدْ رُوِيَ هَذَا بِغَيْرِ هَذَا الْإِسْنَادِ بِإِسْنَادٍ لَيِّنٍ أَيْضًا “انتهى من “الضعفاء الكبير” (3/361-362) .
وقد ذهب بعض أهل العلم إلى أن الحديث حسن بشواهده .
ينظر : “الترغيب والترهيب” للمنذري (1/231) ، “مجمع الزوائد” للهيثمي (1/226) ، السلسلة الصحيحة ، للألباني (رقم/2539) .
ورواه الطبراني أيضاً في الأوسط ( 5087 ) عن ابن عباس بنحوه وأسانيده كلها لا تخلو من مقال لكن لعل بعضها يقوي بعضا لذا حكم عليه الشيخ الألباني بأنه ( حسن لغيره) (صحيح الترغيب/ 599 ) .
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الأربعاء 19 ذي القعدة 1439 هجرية 1 آب 2018

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*