عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 657 )

فتوى رقم ( 657 )

فتوى رقم ( 657 )
السائل أبو يحيى الجبوري من بغداد يسأل _ شيخنا المفتي الغالي الله يبارك بيك عندي سؤال _ حكم من يبصق يعني احتراماتي لجنابك الكريم يتفل على المريض أو المصاب بجرح أو التهاب جلدي ويقرأ عليه ويبصق عليها افيدونا ادامكم الله لحفظ دينه ؟
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على امام المتقين وقائدج الغر المحجلين نبينا محمد الأمين واله الطاهرين وصحابته اجمعين ومن اهتدى بهديهم الى يوم الدين وبعد : فقد ثبت في صحيح مسلم من حديث عوف بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: كنا نرقي فِي الْجَاهِلِيَّةِ, فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ, كَيْفَ تَرَى فِي ذَلِكَ؟ فَقَالَ: اعْرِضُوا عَلَيَّ رُقَاكُمْ، لَا بَأْسَ بِالرُّقَى مَا لَمْ يَكُنْ فِيهِ شِرْكٌ.
قال النووي – رحمه الله -: وَقَدْ نَقَلُوا بِالْإِجْمَاعِ عَلَى جَوَازِ الرُّقَى بِالْآيَاتِ وَأَذْكَارِ اللَّهِ تَعَالَى، قَالَ الْمَازِرِيُّ: جَمِيعُ الرُّقَى جَائِزَةٌ إِذَا كَانَتْ بِكِتَابِ اللَّهِ، أَوْ بِذِكْرِهِ, وَمَنْهِيٌّ عَنْهَا إِذَا كَانَتْ بِاللُّغَةِ الْعَجَمِيَّةِ، أَوْ بما لا يدرى مَعْنَاهُ لِجَوَازِ أَنْ يَكُونَ فِيهِ كُفْرٌ. انتهى.
وقال الشوكاني في نيل الأوطار: فيه دليل على جواز الرقى والتطبيب بما لا ضرر فيه ولا منع من جهة الشرع، لكن إذا كان مفهومًا لأن ما لا يفهم لا يؤمن أن يكون فيه شيء من الشرك. اهـ .
وأما النفخ في الماء أو التفل فيه, فقد اختلف في كيفيته, كما جاء في الآداب الشرعية لابن مفلح: قال صالح – يعني ابن الإمام أحمد – رحمهما الله تعالى – ربما اعتللت فيأخذ أبي قدحًا فيه ماء فيقرأ عليه. ويقول: لي اشرب منه, واغسل وجهك ويديك ….
وقال يوسف بن موسى: إن أبا عبد الله كان يؤتى بالكوز ونحن بالمسجد فيقرأ عليه ويعوذ …
ويكره التفل بالريق, والنفخ بلا ريق, وقيل في كراهة النفث في الرقية وإباحته مع الريق وعدمه روايتان.
وذكر السامري أن أحمد – رحمه الله – كره التفل في الرقى, وأنه لا بأس بالنفخ.
قال ابن منصور لأبي عبد الله يكره التفل في الرقية, قال: أليس يقال إذا رقى نفخ ولم يتفل؟ قال إسحاق بن راهويه كما قال.
وجزم بعض متأخري أهل العلم ، باستحباب النفخ والتفل؛ لأنه إذا قويت كيفية نفس الراقي كانت الرقية أتم تأثيرًا وأقوى فعلًا, ولهذا تستعين به الروح الطيبة والخبيثة فيفعله المؤمن والساحر، وفي شرح مسلم أن الجمهور من الصحابة والتابعين ومن بعدهم استحبوا النفث, قال القاضي عياض: وكان مالك ينفث إذا رقى نفسه. اهـ.
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الأحد 21 رجب 1439 هجرية 8 نيسان 2018

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فتوى رقم ( 1564 ) كيف توزع العقيقة.

السائل مصطفى علي يسأل _ شيخ الله رزقني بطفل واريد اسويله عقيقه بيها ايام محدده ...

فتوى رقم ( 1563 ) شروط عدة المتوفى عنها زوجها .

السائل عبد الله الزبيدي يسأل _ ماهي شروط عدة الارملة هل يجب ان لا تخرج ...

فتوى رقم ( 1562 ) وفاة الأب والأبن بحادث … كيف يكون التوارث .

السائل أحمج العراقي يسأل _ توفى زيد و والده في نفس الوقت وفي هذه الحالة ...