أخبار عاجلة
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 618 )
فتوى رقم ( 618 )

فتوى رقم ( 618 )

فتوى رقم ( 618 )
السائل محمود الطائي يسأل _ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الكريم /كلنا نعلم ان الله سبحانه اذا قدر امر ما فلابد ان يقع ,,,,,سؤالي عندما يقدر الله على انسان بطيب المعيشة والصحة والعافية والجمال مثلا فجأة تصيبه عين او سحر مثلا فتنقلب حياته جحيم ، لماذا هل العين اقوى من القدر …. انا اعلم بالحديث الشريف لو كان شي يسبق القدر لقلت العين ، لكن كيف للعين ان تغير قدر ارجو من جنابك الكريم جواب شافي كما عهدتكم ، وشكرا .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد : كل الذي يجري في الكون هو بقضاء الله تعالى وقدره، كما قال تعالى: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ {القمر:49} وجاء عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: كل شيء بقدر حتى العجز والكيس. رواه مسلم.
فلا يصيب الإنسان إلا ما قدر الله، فقد قال تعالى: مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا {الحديد: 22} .
ولن يستطيع أي أحد من الناس أو الجن أو الهوام أن يلحق ضرراً بأحد ولا نفعاً إلا إذا كان قد كتبه الله له، كما في حديث الترمذي: واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك.
وليس هناك شيء يسبق القدر، ففي حديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: العين حق، ولو كان شيء سابق القدر سبقته العين. رواه مسلم.
فإذا تقرر هذا فقد ثبت أن هناك حفظة من الملائكة، يحرسون العباد ـ بإذن الله ـ وقدره مما لم يقدر الله إصابة العبد به، فإذا قدر الله أن يصاب العبد بشيء فلا تستطيع الملائكة دفعه، فإذا أراد إنسي أو جني أو حيوان إيذاء أحد من الناس فإن الملائكة يذودون عنه ويحمونه، فإذا جاءه ما قدر الله إصابته به خلوا بين العبد وبين ما قدر الله ولا يستطيعون حمايته، فقد قال الله تعالى: وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ {الرعد:11}.
وقال تعالى: قُلْ مَنْ ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُمْ مِنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءًا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا {الأحزاب:17}.
وقال تعالى: قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعًا بَلْ كَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا {الفتح:11}.
قال الهيتمي: أخرج أبو الشيخ عن السدي في قوله تعالى: لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ { الرعد: 11} قال: ليس من عبد إلا له معقبات من الملائكة من بين يديه ملكان يكونان معه في النهار فإذا جاء الليل أصعدا وأعقبهما ملكان فكانا معه ليلته حتى يصبح يحفظونه من بين يديه ومن خلفه ولا يصيبه شيء لم يكتب إذا غشيه شيء من ذلك دفعاه عنه، ألم تره يمرّ بالحائط فإذا جاز سقط، فإذا جاء الكتاب خلوا بينه وبين ما كتب له وهم من أمر الله أمرهم أن يحفظوه.
وأخرج أبو داود في القدر وابن أبي الدنيا وابن عساكر عن علي أيضاً قال: لكل عبد حفظة يحفظونه لا يخر عليه حائط أو يتردى في بئر أو تصيبه دابة حتى إذا جاءه القدر الذي قدّر له خلت عنه الحفظة فأصابه ما شاء الله أن يصيبه.
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الثلاثاء 2 رجب 1439 هجرية 20 آذار 2018

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*