عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / الفتاوى / فتوى رقم ( 605 )

فتوى رقم ( 605 )

فتوى رقم ( 605 )
السائل السيد محمود الطائي يسأل _ محمود الطائي الطائي _ السَلآْم عَلْيُكّمٌ وٍرٍحَمُةّ الله وٍبُرٍكآتُهْ …. شيخنا الكريم … هنالك اشخاص يدعون العلم يقولون لاتقولو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم … يقولون بتحريمه يعني كلمة سيدنا محمد .. وشكرا لكم شيخنا الكريم .
أجاب على السؤآل سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( سدده الله تعالى ) السائل الكريم حفظك الله تعالى _ الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا الأمين واله وصحبه أجمعين وبعد : فقد ثبت في الأحاديث الصحيحة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أنا سيد ولد آدم) رواه مسلم .
فكلمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم _ حق وهو سيد الناس كلهم من عهد آدم إلى يوم القيامة، بل هو سيد الإنس والجن والملائكة أيضًا، وقد عاب الله تعالى على الذي ينادون النبي صلى الله عليه وسلم باسمه المجرد، فقال: (لَا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضاً) النور/63، وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ) الحجرات/2.
وهذا بإجماع أهل العلم ؛ فقوله صلى الله عليه وآله وسلم – : أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر_ فهو سيد ولد آدم وأفضلهم – عليه الصلاة والسلام – بما خصه الله من الرسالة العامة، والنبوة والعبودية الخاصة والفضل العظيم الكثير التي جاءت به الأحاديث ، ودل عليه القرآن الكريم ، فهو أفضل عباد الله ، وهو سيد ولد آدم _ عليه الصلاة والسلام _ ولا بأس ولا حرج في أن يقول الإنسان : اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه ، هذا كله لا حرج فيه، إلا في المواضع التي شرع الله فيها تمحيض اسمه ، وعدم ذكر السيد فيها فإنه لا يأتي بالسيد فيها، مثل التحيات، يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ لأنه لم يرد في هذا المقام ذكر السيد، فالأولى الاقتصار على ما جاء في النصوص، وهكذا في الأذان والإقامة ، يقول: أشهد أن محمداً رسول الله، في الأذان وفي الإقامة، ولا يقول: أشهد أن سيدنا محمداً رسول الله، لا، لعدم وروده ، فلما لم يرد في النصوص واستمر المسلمون على عدم ذكر السيد هنا في الصلاة ولا في الأذان ولا الإقامة الصحابة وغيرهم ، كلهم لم يحفظ عنهم أنهم قالوا في الأذان والإقامة : سيدنا محمدا، بل يقول أشهد أن محمدا رسول الله، يقول المؤذن والمقيم ، وهكذا في الصلاة يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، هذا هو الأفضل، أما في المواضع الأخرى مثل مقدمة الخطبة في الجمعة ، وفي الأعياد لا بأس، الأمر فيه موسع، أو الخطبة في المحاضرات والمؤلفات كل هذا لا بأس به ؛ لأنه حق ، لأنه سيد ولد آدم .
وينظر: [مغني المحتاج 1/ 384] اعتماد مذهب الشاقعية عدم استحباب الزيادة، [أسنى المطالب4/ 166] لزكريا الأنصاري، ] و[حاشية تحفة المحتاج2/ 88] و[الموسوعة الفقهية 11/ 346].
المكتب العلمي للدراسات والبحوث / قسم الفتوى
الأحد 23 جمادي آخر 1439 هجرية 11 آذار 2018

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فتوى رقم ( 1558 ) بيع السيارات بالتقسيط .

السائل أبو تبارك من الأعظمية يسأل حول شراء سيارة بالتقسيط ويرجو بيان الأوجه المسموحة والممنوعة ...

فتوى رقم ( 1557 ) ظاهرة إنتشار البنات في المقاهي والملاهي .

السائل مفيد سرمد يسأل … السلام عليكم , اسمي مفيد انا من بغداد , ارسل ...

فتوى رقم ( 1556 ) الفرق بين المثوى والمأوى .

السائل أبو الفوارس المياحي يسأل _ السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ما حكم ...