أخبار عاجلة
الرئيسية / قسم اخبار الهيئة / كلمة سماحة مفتي الجمهورية في ذكرى افتتاح دار الافتاء العراقية بعد مرور عامها السابع
كلمة سماحة مفتي الجمهورية في ذكرى افتتاح دار الافتاء العراقية بعد مرور عامها السابع

كلمة سماحة مفتي الجمهورية في ذكرى افتتاح دار الافتاء العراقية بعد مرور عامها السابع

كلمة سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي ( رعاه الله ) في ذكرى افتتاح دار الافتاء العراقية بعد مرور عامها السابع ….

قال تعالى (وَإِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ ) المؤمنون (52) وقال تعالى (وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ ) المؤمنون ( 8 ) وفي حديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم ( ان الله يرضى لكم ثلاثاً . ان تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً ، وان تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ) أخرجه مسلم في الصحيح .
ان التحديات التي تواجهُ بلدَنَا العزيز ، كبيرةٌ جداً ، مما يتطلبُ منا ، السعيَ للجمعِ والاجتماع ِ ، تحت رايةٍ واحدةٍ _ رايةُ الاسلامِ في خيمة الوطن .
أيها الأخوة _ ان اجتماعنا تحت مظلة الدين الاسلامي العظيم وتعاليمه هي التي تدوم وهي الباقية ، وهي التي تحصد ثمارها ، بالتعاون والتكاتف وحبِ الخير . والجماعةُ خيرٌ من الفرقةِ والاجتماعُ خيرٌ من الانقسامِ والتشرذُمِ .
وما أحوجَ أمتَنَا الاسلاميةِ والعربيةِ ، للإجتماع الذي يؤدي الى الجماعة ، والجماعةُ تؤدي الى القوةِ والأمان جاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى) أخرجه البخاري ومسلم من حديث النعمان بن بشير …. حيث ان تفرق القوم فسادٌ وهلَكَةَ , والإجتماع َ صلاحٌ وقوةٌ.
أيها الحاضرون الكرام .
ان الاعداء جمعوا علينا شرهم وسلطوا علينا سهامهم من اجل تمزيقنا فالجمعُ يُخِيفُهُم . وترَوْن أنهم يسعون بكل الوسائلِ لنشر الفرقَةِ ، من خلال الغزو الثقافي والفكري والاجتماعي والسياسي ، وهكذا عَمِلُوا من خلال السنوات القريبةِ الماضيةِ وما شاهدناه جميعا وما جرى في البلدانِ العربيةِ والاسلاميةِ خيرُ دليلٍ على ذلك ، وأنَّ الحلَّ الوحيدَ يكمُنُ في عودتنا الى الله تعالى ، وتمسُكَنَا بالشريعة كما أرادَ اللهُ تعالى في القرانِ الكريمِ ( واعتصموا بحبل وماأرادَ النبيُ سلى الله عليه وآله وسلم في السنة النبوية المطهرة ( كلُ المسلم على المسلم حرام.
ايها السادةُ الافاضلُ .
ان ما يجري في بلدنا يتطلبُ منا جميعا الترفعَ عن حضوضِ النفسِ والمصالحِ الخاصةِ الضعيفةِ أو مسلسلِ الطائفيةِ المقيتةِ ( الذي صنعتْهُ الصيونيةُ والماسونيةُ ) والارتقاءَ بالمصلحةِ العامةِ للوطن .
وان دار الافتاء العراقية على مُرِ السنواتِ السابقةِ ، وهيَ تصبرُ على كلِّ سِهامِ الفتنةِ ، لكنها شاركتْ وساهمتْ بقوةٍ في الجوانبِ الشرعية ِ والاجتماعيةِ والسياسيةِ ، وكانَ لها السهمُ الكبيرُ والصوْلةُ الشجاعةُ في درءِ الفتنةِ ووأْدِهَا فقدمتْ علماءَ عاملين ومشايخَ ربانيين وأذكرُ منهم الشيخَ المجاهدَ مؤيد العايش رحمه اللهُ من أبناءِ بغداد ، الذي قتَلَتْه يدُ الفتنةِ والتكفيرِ وجريمتُهُ كانت ,,,,,,,,,,, لأنه دعى الى وحدةِ أبناءِ المسلمين ، وما الشيخُ الجليلُ والعالمُ الكبيرُ زاهد الزرقي رحمه اللهُ أبنُ الموصل ، الذي قتلتُه يدُ التكفيرِ والفتنةِ الا أنه كرَرَ الدعوةَ لأُخوةِ المسلمينَ وحرمةَ فِرْقتِهِم .
أيها الأخوة الكرامُ .
ان دار الافتاء العراقية ، تفتحُ ابوابها للجميعِ وتتقبلُ جميعَ الافكارِ والطروحاتِ والدراساتِ الداعمةِ لمشروعِهَا الاسلامي .
واخيرا ادعو علماءَ الاسلامِ وشيوخَ العشائرِ والمثقفينَ والاكاديميينَ الى تبصيرِ ابنائِهِمْ نحو طريقِ الوحدةِ وطريقِ العدلِ والانصافِ والتعايشِ السلمي المجتمعي
اسال الله تعالى ان يمنَ على بلدِنَا بالامنِ والامانِ والاستقرارِ
رحِمَ اللهُ شهداءَ العراقِ جميعا ، وعافى اللهُ الجرْحى والمعاقين … اللهم اجعل سلمَكَ وسلامتَك على جميع العراقيين والحمد لله رب العالمين ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الاربعاء 30 ربيع الاخر 1439
17 كانون الثاني 2018

 

عن admin