أخبار عاجلة
الرئيسية / قسم الدعوة والدعاة / مقتطف من خطبة سماحة مفتي جمهورية العراق في جامع الصحابة الكرام

مقتطف من خطبة سماحة مفتي جمهورية العراق في جامع الصحابة الكرام

مقتطف من خطبة سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ الدكتور مهدي بن احمد الصميدعي في جامع الصحابة الكرام منطقة جكوك في بغداد الشعلة سنة 2001 .
بقلم الاستاذ الدكتور عبد الرحمن الحنبلي أستاذ العقيدة الاسلامية في جامعة صلاح الدين سابقا .
خطبة طويلة جميلة مبكية رائعة اختصرت منها :
قصة مؤثرة من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وجسدها شاعر فى أبيات شعر ولاأجمل كان النبي إذا خطب يقوم إلى جذع منها، فلما صُنع له المنبر فكان عليه سمعنا لذلك الجذع صوتا كصوت العشار، وللنسائي : اضطربت تلك السارية فحنت كحنين الناقة الخلوج ، أي التي انتزع ولدها، ولأحمد وابن ماجه : فلما جاوز الجذع خار حتى تصدع وانشق، وفيه : فأخذ أبي بن كعب ذلك الجذع لما هدم المسجد، فلم يزل عنده حتى بلى وعاد رفاتا. وعند الدارمي : فأمر به -صلى الله عليه وسلم- أن يحفر له ويدفن . ولابن زبالة : تحت المنبر، وقيل عن يساره وقيل شرقيه ، وقيل في موضعه الذي كان فيه .
حتى في الجمادات حبه …… فكانت لإهداء السلام له تهدى
وفارق جذعاً كان يخطب عنده …… فأن أنيـن الأم إذ تـجد الفــقدا
يحن إليه الجذع يا قوم هكذا …… أما نحنُ أولـى أن نحنَّ له وجدا
إذا جـذع لـم يطـق بعد سـاعةٍ …… فليس وفـاء أن نـطيق لـه بعد
أخرج الدارمي في سننه عن ابن عمر-رضي الله عنهما- قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، فأقبل أعرابي فلما دنا منه، قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أين تريد؟» قال: إلى أهلي قال: «هل لك في خير؟» قال: وما هو؟ قال: «تشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله» فقال: ومن يشهد على ما تقول؟ قال: «هذه السلمة» فدعاها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي بشاطئ الوادي فأقبلت تخد الأرض خدا حتى قامت بين يديه، فاستشهدها ثلاثا، فشهدت ثلاثا أنه كما قال، ثم رجعت إلى منبتها، ورجع الأعرابي إلى قومه، وقال: إن اتبعوني أتيتك بهم، وإلا رجعت، فكنت معك. والحديث أخرجه كذلك ابن حبان في صحيحه، وصححه الألباني.
وعن ابن عباس- رضي الله عنهما- قال: جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: بم أعرف أنك نبي؟ قال: «إن دعوت هذا العذق من هذه النخلة تشهد أني رسول الله؟» فدعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجعل ينزل من النخلة حتى سقط إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال: ” ارجع ” فعاد، فأسلم الأعرابي. أخرجه أحمد والترمذي – واللفظ له – وقال: هذا حديث حسن غريب صحيح، وابن حبان في صحيحه، وصححه الحاكم، وقال الشيخ شعيب في تحقيقه للمسند: إسناده صحيح على شرط الشيخين .
مكتب رعاية العلماء والأئمة والخطباء / قسم الارشاد

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*