أخبار عاجلة
الرئيسية / قسم الدعوة والدعاة / جُويرية بنت الحارث – رضي الله عنها- :

جُويرية بنت الحارث – رضي الله عنها- :

زوجات النبي -صلى الله عليه وسلم- اللاتي دخل بهن وبعض خصائصهن
8. جُويرية بنت الحارث – رضي الله عنها- :
جُويرية بنت الحارث، هي برّة فسماها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جُويرية كما سمى ميمونة. وهي جويرية بنتُ الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مَالك بن جُذَيْمة – وهو المصطلق- بن سعد ابن كعب بن عمرو، هو خُزاعة بن ربيعة بن حارثة بن امرئ القيس البطريق بن ثعلبة بن مازن بن عسَّاف بن الأزد. من بني المصطلق، سباها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- يوم المريسيع، فصارتْ لثابت بن قيس بن شماس الأنصاري، أو لابن عمِّ له، وكاتباها، فأتت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تسأله في مكاتبتها، فقال: (أو خير من ذلك , أشتريك وأعتقك وأتزوَّجك؟) [رواه أحمد في المسند (6/277) وأبو داود (3931)]. قالت: نعم، فتزوجها، فأطلق الناسُ ما بأيديهم من السَّبي وقالوا: قد صاهر إليهم النبيُّ عليه الصلاة والسلام، وكانت جُويرية أعظم امرأة بركة على قومها.
وكان زواجه –صلى الله عليه وسلم- منها سنة خمس بعد الهجرة، وتُوفيت سنة ستِّ وخمسين – رضي الله عنها-.
وهي التي أعتق المسلمون بسببها مائة أهل بيت من الرقيق ، وقالوا: أصهار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان ذلك من بركتها على قومها-رضي الله عنها -.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*