عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / الزيارات واللقائات / مقابلة لجريدة النهار اللبنانية مع سماحة المفتي العام

مقابلة لجريدة النهار اللبنانية مع سماحة المفتي العام

 

الى مفتي العراق سماحة الشيخ الدكتور مهدي  الصميدعي، تحية وبعد،

 

نشكر سماحتكم على قبولكم اجراء المقابلة مع صحيفة “النهار” اللبنانية، تجدون ادناه الاسئلة:

 

 

 

* كنتم السباقين في اصدار فتوى للتطوع في صفوف الجيش ولقتال داعش، لماذا اصدرتم هذه الفتوى؟ وهل تم التجاوب معها؟

 

الحمد لله الذي بتمام حمده تتم الصالحات وأصلي وأسلم على من أرسله ربي رحمة للمؤنين والمؤمنات  وبعد :

 

إن التعايش مع حياة المسلمين من واجبات الامام وهي سنة شرعية ورثّها نبيُ الله عليه الصلاة والسلام وحين رأينا نحن دار الافتاء العام في العراق عبث داعش وخروجها عن المألوف الشرعي والاجتماعي وتوغلها في قتل واستباحة ذمم المسلمين في العراق وخاصة أهل السنة منهم ولوجود عناصر حزبية برلمانية ، لا تقل شراً عن تصرفات داعش قررنا اصدار فتوى تلزم السنة الدفاع عن انفسهم ووحدة وطنهم _ وكانت الفتوى خير رادع وخير دليل على ولاء أهل السنة لله ولرسوله ولأئمة المسلمين فتفاجئنا  بتطوع عموم عشيرة الجنابيين وعشيرة الداينية وعشيرة الكراغول وعشيرة الصميدع وعشيرة القيسية ومن العشائر المتفرقة وصل عدد المتطوعين الى أكثر من 128 ألف فايل ولا زال الناس يتوافدون  وهذا مع وجود تعتيم اعلامي مريب خاصة اليوم القنوات السنية غالبها اذا ما قلنا جميعها تابعة للأحزاب التي خربت البلاد وزرعت خيوط الفتنة …

 

 

 

* بحسب نظرتكم الى الواقع العربي،  كيف يمكن القضاء على التطرف الموجود في المنطقة والذي يمثله داعش؟

 

التطرف الفكري وليس العربي  فالعرب يعرفون بالسمت وحسن التدبير والكرم _ أما التطرف الفكري نرى سببه الحكام أولا وآخرا _ فالحكام العلمانيون المرتبطون بالغرب حين كانوا يتفنون بتعذيب المسلمين في السجون والمعتقلات بشتى أنواع العذاب هؤلاء كانوا ديمقراطيون واليوم حين فرّخوا  أجيال حاقدة يملئ  عقلها الانتقام والثأر قامت قائمتهم وأعوانهم ورب أن يكون هذا الذي يسمى ( داعش) صنيعة ابتدعوها  لقتل هوية المسلمين وتشوية روح الانسانية والاعتدال المجتمع .. واذا ما أردنا أن نجد حلولا على كمسلمين وعلى العلماء أن يشخصوا النقطة السوداء في تاريخ العلمانيين والداعشيين فهم سواء في الجريمة  عملتان لبلد واحد وهو بلد الظلم والظلام .. وعلى المسلمين اتباع العلماء الذين يكونون الغداء والحل  في أيام الفتن ..

 

 

 

* البعض يتهم ابناء السنة بانهم كانوا الحاضنة لداعش في الانبار والمناطق التي سيطر عليها هذا التنظيم؟ ما ردكم عل هذه الاتهامات؟

 

الانبار وغيرها من المناطق ذاقت المر والألم منهم _ النكاية التي أوقعوها في أهل السنة ليس لها مثيل ولا أخفيك اليوم  لايوجد مسلم سني في الانبار على وجه التحديد الا وعنده  مصيبة من أفعال داعش _ بل هم رفعوا شعارا مخالفا للحق وللواقع فأتو بآية في كتاب الله تخص الكفار المحاربين وأنزلوها على أهل السنة وهي قوله تعالى (ياأيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين) التوبة 123.

 

 

 

* العالم باسره يعول على دور السنة الحاسم في القضاء على داعش وبدونكم لا يمكن القضاء عليه، هل تؤيدون هذا القول؟

 

أنا عاهدت الله على نصرة الحق أولا ونصرة العراق ثانيا وأبقى الابن والاخ والوالد الوفي للمسلمين ولأهل السنة وسأقف ومن معي من المخلصين للدفاع عن أهل السنة وشكلت قوة أسميتها قوة حماية أهل السنة  حصلنا على تأييد بعض الأخوة من شركائنا في العراق ..

 

* ما هو الدور المطلوب في هذه المرحلة من السنة ؟

 

الدور المطلوب من أهل السنة قضية واحدة حاسمة تفكك كل غزل حاكه الاعداء ودعاة الفتنة للعراق ولأهل السنة الالتزام بالمرجعية واعطاء المرجع حقه في السمع والطاعة والاخذ بيده للخلاص من سطوة الاحزاب وهيمنة النفعيين وازلام الاحتلال الاجنبي ..

 

* كيف تنظرون الى دور السعودية في العراق خصوصا بعدما اتهمها البعض في السابق بانها تصدّر الارهاب الى العراق؟

 

نحن ننظر الى الشريعة فالحق لا يؤخذ من الدول ولا من الحكام ولا من الجماعات الحق يؤخذ من الكتاب والسنة فمن أخطأ لسنا مجبورون  على متابعة أحد سوى الشريعة والظاهر هناك تقصير في حق أهل السنة والعراق ..

 

* حكومة حيدر العبادي شكلت الحرس الوطني لاستقطاب اهل السنة في الحرب على داعش؟ هل ترحبون بهذه الخطوة ؟وهل تثقون بالعبادي؟

 

أنا شخصيا لا أعلم أن السيد العبادي دعا الى تشكيل الحرس الوطني  بل الذي أظهره الاعلام أن امريكا دعت لتشكيل الحرس الوطني  ونحن لانعرف شيئا عن السيد العبادي نتمنى أن نسمع منه وعنه كل خير فالعراق اليوم بحاجة الى رجل حاذق عاقل يتصف بحديث النبي صلى الله عليه وسلم ( ليس الشديد بالصرعة ، انما الشديد من يملك نفسه عند الغضب ) .

 

* الدور الايراني في العراق هل تجدونه مسهلا او معرقلا؟

 

المعركة الموجودة في العراق كبيرة والاطراف المتنازعة فيها تقف على مفارق طرق ، لذلك الخلاف بين أمريكا وايران ليس بسيطا ولا سهلا  ، لذا يتوجب على الاطراف على الاقل ضمانة الحماية لنفسها من سطوة الامريكان  ، فيمكن يكون التواجد الايراني  مسهلا احيانا لحل الخلافات والنزاعات التي تحصل بين السياسيين ويمكن أن يكون معرقلا بسبب التشويه الذي يلقى على عاتق الايرانيين من المختلفين والمتخاصمين معهم .

 

* هل تؤيدون ضربات التحالف الدولي في العراق؟ ومتى تتوقعون نهاية داعش في العراق؟

 

أنا ودار الافتاء لا أؤيد أي تواجد وعمل عسكري لأي جهة من خارج العراق ، ونعتب على الشعب العراقي صاحب التجربة المريرة كيف يرضى أن يمرغ أنفه مرة أخرى بمسرحية جديدة عنوانها ( داعش ودولة العراق الاسلامية ) بدلا من مسرحية 2003 ( صدام وأسلحة الدمار الشامل )) حفظ الله العراق وجميع بلدان المسلمين والحمد لله أولا وآخرا …

 

وصلى الله على نبينا محمد واله وصحبه وسلم ..

 

فضيلة الشيخ الدكتور

 

مهدي الصميدعي

 

المفتي العام لأهل السنة في العراق

 

7 ذي الحجة 1435 هجرية

 

 

 

 

 

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سماحة مفتي الجمهورية ” حفظة الله ” يلتقي وفد السادة الصميدع .

سماحة مفتي الجمهورية ” حفظة الله ” يلتقي وفد السادة الصميدع .التقى سماحة مفتي جمهورية ...

سماحة مفتي الجمهورية ” وفقه الله تعالى ” يلتقي وفد الموصل .

سماحة مفتي الجمهورية ” وفقه الله تعالى ” يلتقي وفد الموصل .التقى سماحة مفتي جمهورية ...

سماحة مفتي الجمهورية يلتقي رئيس مركز وطن لحوار الأديان والمذاهب

سماحة مفتي الجمهورية يلتقي رئيس مركز وطن لحوار الأديان والمذاهب.التقى سماحة مفتي جمهورية العراق الشيخ ...