عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / قسم الدعوة والدعاة / التاريخ لايرحم والمتعض منه لايندم

التاريخ لايرحم والمتعض منه لايندم

(التاريخ لايرحم والمتعض منه لايندم (

كان قبول علي رضي الله عنه لفكرة التحكيم ـ في موقعة صفين ـ على غير رضى منه ، وكان يرى أن قبول التحكيم بينه وبين معاوية ضعف ، بعد أن كادت ترجح كفته في القتال . ولكن جيشه أجبره على قبول التحكيم . ووقعت الاتفاقية بين الفريقين ، بتحكيم أبي موسى الأشعري ، نيابة عن علي وجيشه ، وتحكيم عمرو بن العاص ، نيابة عن معاوية ومن معه . وانصرف الجيشان من المعركة إلى بلادهم . أما جيش معاوية فقد رجع صفا واحدا ، وقلباً واحداً وأما جيش علي ، فكانوا كما روى الطبري عن عمارة ابن ربيعة : خرجوا مع علي إلى صفين وهم متوادون أحباء ، فرجعوا متباغضين أعداء ، ما برحوا من عسكرهم بصفين حتى فشا فيهم التحكم ” أي إنكار التحكيم ” (راجع موضوع الخوارج عقائد وأفكار، ولقد أقبلوا يتدافعون الطريق كله ويتشاتمون ، ويضطربون بالسياط . يقول الخوارج : يا أعداء الله أدهنتم في أمر الله وحكمتم ، وقال الآخرون : فارقتم إمامنا ، ومزقتم جماعتنا فلما دخل علي الكوفة ، فارقته جماعة الخوارج وهم يعلنون كفره ـ وقد كانوا من أشد أنصاره ـ وكفر من معه ؟ لأنه قبـِّل بالتحكيم ، ولا حكم إلا لله عز وجل . وحاول علي أن يقنعهم بالحجة ، فأرسل إليهم ابن عباس ، فحاجَّهم بكتاب الله ، ولزمتهم الحجة ، لولا أن الشيطان يفعل في العابد التقي ما لا يفعله في الفاجر الشقي ، وزين لهم الشيطان خروجهم على الجماعة واستباحتهم دماء إمامهم وإخوانهم ، وتجمعوا في مكان يقال له النهروان ، وأخيرا وقعت الواقعة بينهم وبين علي رضي الله عنه فانكسروا شر انكسار ، وقتل أكثرهم ، وجرح كثير منهم ، وكان ذلك سنة 38 من الهجرة تدبير المؤامرة وفي عام 40 هـ اجتمع ثلاثة من الخوارج : وهم عبد الرحمن بن ملجم ، والبرك بن عبد الله ، وعمرو بن بكر التميمي ، فتذاكروا الناس ، وعابوا على ولاتهم ، كما ذكروا جماعتهم أهل النهروان ، وترحموا عليهم وقالوا : ما نصنع بالبقاء بعدهم شيئاً ، إخواننا الذين كانوا دعاة الناس لعبادة ربهم ، والذين كانوا لا يخافون في الله لومة لائم ، فلو شرينا أنفسنا فأتينا أئمة الضلالة فالتمسنا قتلهم فأرحنا منهم البلاد وثأرنا بهم لإخواننا فقال ابن ملجم ـ وكان من أهل مصر ـ : أنا أكفيكم علي بن أبي طالب ، وقال البرك بن عبد الله أنا أكفيكم معاوية بن أبي سفيان ، وقال عمرو بن بكر: أنا أكفيكم عمرو بن العاص . فتعاهدوا وتواثقوا بالله ، لا ينكص رجل منا عن صاحبه الذي توجه إليه ، حتى يقتله أو يموت دونه ، وتواعدوا أن ينفذوا جريمتهم لسبع عشرة تخلو من رمضان ، وأقبل كل منهم على المصر الذي يقيم فيه صاحبه الذي تكفل باغتياله ؟
فأما البرك بن عبد الله ، فقد تربص لمعاوية ليلة السابع عشر من رمضان فلما خرج ليصلي الصبح شذ عليه بسيفه ، فوقع في أليته ، وكان معاوية سميناً ، فلم يؤثر معه وقبض على البرك وقتل .وأما عمرو بن بكر ، فجلس لعمرو ابن العاص تلك الليلة ، فلم يخرج عمرو ، إذ كان قد اشتكى وجعاً في بطنه ، وخرج بدلاً عنه خارجة بن حذافة ، صاحب شرطته ، فضربه ابن بكر بالسيف ، فقتله ، وقبض الناس عليه ، وهو يظن أنه قتل عمرو بن العاص . فلما مثل بين يديه قال له : والله يا فاسق ما ظننته غيرك . فقال عمرو: أردتني وأراد الله خارجة، ثم أمر بقتله فقتل

استشهاد علي رضي الله عنهوأما ابن ملجم ، فقد نزل الكوفة، فلقي امرأة من تيم الرباب يقال لها قطام ، وقد كان أبوها وأخوها ممن قتل من الخوارج يوم النهروان ، وكانت بارعة الجمال ، ففتن بجمالها ، ونسي الغرض الذي جاء من أجله ـ وهو قتل علي رضي الله عنه ـ ، وقرر أن يخطبها لنفسه ، فلما كاشفها الأمر ، قالت : آليت ألا أتزوج إلا على مهر لا أريد سواه ، فقال : ما هو ؟ قالت : ثلاثة آلاف دينار، وعبد ، وقينة، وقتل علي بن أبي طالب ، فقال لها : لك ما طلبت من المهر ، غير أن قتل علي بن أبي طالب يدل على أنك لا تريدينني ! ، وإنما تريدين قتلي ، قالت : بل ألتمس غزته ، فإن أصبت شفيت نفسك ونفسي ، ويهنئك العيش معي ، وإن قتلت ، فما عند الله خير من الدنيا وزينتها وزينة أهلها ، فقال : فوالله ما جاء بي إلى هذا المصر إلا قتل علي ، فلك ما سالت . ثم تربص لعلي ساعة خروجه إلى صلاة الصبح ، فضربه بالسيف ، وهو يقول : الحكم لله يا علي لا لك ولا لأصحابك ، فخز علي رضي الله عنه ، وتجمهر الناس ، وقبضوا على ابن ملجم ، وأدخلوه على أمير المؤمنين فقال لهم : النفس بالنفس ، إن أنا مت فاقتلوه كما قتلني ، وإن بقيت ، رأيت رأيي فيه . ثم ظل بعدها يومين أو ثلاثة حتى توفي رضي الله عنه سنة 40 من الهجرة

ولا بد للمسلم من أن يقف طويلا عند مقتل علي رضي الله عنه ، فلئن كان عثمان قد قتله الأشرار من دعاة الفتنة، لقد قتل علياً أحد الأشرار ممن انحرفوا في فهم الإسلام ، ولبس عليهم الشيطان ، فزين لهم قتل !إمام المسلمين على أنه طاعة يشترون بها الجنة ، لقد كان الخوارج مشهورين بالعبادة والتقوى ، وفيهم يقول أبو حمزة الخارجي ، عفيفة عن الشر أعينهم ، ثقيلة عن الباطل أرجلهم ، أنضاء عبادة ، وأطلاح سهر، باعوا أنفسا تموت غدا ، بأنفس لا تموت أبداولكن عبادتهم لم تنفعهم حين انحرفوا في فهم الإسلام ، واستباحوا الخروج عن الجماعة ، واستحلوا دم الإمام العظيم ومن معه من المسلمين وهكذا زين لهم الشيطان أعمالهم ، وأضلهم عن السبيل ، ففتحوا باب فتنة كبير على المسلمين ، وزادوا في فرقتهم ، بعد أن كانوا فريقين : فريقا مع علي ، وفريقا مع معاوية، إلى أن أصبحوا فريقا ثالثا لا مع هؤلاء ولا مع هؤلاء . داخلهم الزَّهو والغرور بعبادتهم ، حتى احتقروا المسلمين وكفروا أئمة الهدى ، وأضلوا المغرورين عن دين الله عز وجل ، وها هو ذا التاريخ يعيد نفسه ، وها هم أولاء فريق ممن زين لهم الشيطان غرورهم بالطاعة والعبادة يكفرون رجال الإصلاح ، ويستحبون لأنفسهم تفريق صفوف الجماعة ، وتوهين بنيان الدعوة ، ونكاد نظلم الخوارج الأولين حين نشبه هؤلاء بهم ، فلقد كان أولئك أبطال جهاد لا يكذبون ، وهؤلاء أبطال كلام لا يصدقون ، والأمر لله من قبل ومن بعد استشهاد علي وهكذا لقي الإمام العظيم ربه بعد جهاد مرير مع خصومه وجنوده ، أما خصومه : فقد حملوا في وجهه السلاح وأما جنوده : فقد نكثوا معه البيعة ، وتمردوا على نصحه ورأيه ، ثم أفرط فريق منهم حين زعم أنه يغضب لله وينتصر للحق ، فإذا هو يستحل الدم الحلال ، والعرق البريء ، وإذا هو مفرق البنيان المتراص ، والشمل المجتمع ، كان المسلمون حين قتل علي : ثلاث طوائف كبرى شيعة لعلي ، وشيعة لمعاوية ، وخوارج يستحلون دماء الفريقين ، ولئن كان علي رضي الله عنه على الحق في قتاله مع معاوية ، وكان الذين وقفوا بجانبه هم خيرة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلقد كان من الواجب أن تنتهي هذه الفرقة بعد تنازل الإمام الحسن بن علي رضي الله عنهما لمعاوية بالخلافة ، وكان يجب أن يلتئم شمل المسلمين ليتمموا رسالتهم الأولى ، وينشروا دعوة الله في الأرض . ولكن أعداء الله والإسلام ، لا يروق لهم اجتماع كلمة المسلمين ، فاتخذوا من مقتل علي ثم الحسين بعده ـ رضي الله عنهما ـ وسيلة لإيقاد نار العداء بين جماهير المسلمين ، ومنذ قام اليهودي الخاسر عبد الله بن سبأ يتشيع لعلي ويزعم ألوهيته ؟ منذ ذلك الوقت وجد أعداء الإسلام في التشيع لعلي شعاراً يعملون من ورائه لهدم كيان الدولة الإسلامية الفتية ، ولو كان علماء المسلمين منذ عهد الصحابة متنبهين تمام التنبه للدسائس اليهودية والوثنية والمجوسية والديانات الحاقدة على الإسلام ، لكان تاريخ المسلمين غير هذا التاريخ ، ولحفظت حرمات المسلمين وحقنت دماؤهم ، ولكان أثرهم في التاريخ أكبر مما جرى به القدر، ولكن الله غالب على أمره ، فهل يفيق المسلمون من غفوتهم ، وهل يتعظون من دروس التاريخ وهل لهم أن يفيئوا جميعا إلى كتاب الله ، ويقضوا على هذه الفرقة التي جعلت الجسم الإسلامي مثخنا بالجراح ، هل لعقلاء أهل السنة والشيعة أن يلتقوا من جديد ، على الدفاع عن هذا الإسلام الذي يحاول أعداؤه القضاء عليه دون أن يفرقوا بين سنة وشيعة ؟
هل للفريقين أن يعيشوا في الحاضر عاملين لمصلحتهم بدلا من أن يعيشوا في الماضي متحزبين إلى قوم لقوا الله وقد أصبحوا حبساء أعمالهم كل امرئ بما كسب رهين .

المكتب الاعلامي


 

 

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مفتي الجمهورية.. خلال خطبة الجمعة العفو العام هوية الانتخابات القادمة.

أكد مفتي الجمهورية خلال خطبة الجمعة اليوم 22/صفر ١٤٤٢ هجرية 9 / تشرين أول ٢٠٢٠ ...

سماحة مفتي الجمهورية ” وفقه الله تعالى ” يلتقي وفد محافظة البصرة .

التقى سماحة مفتي جمهورية العراق ” رعاه الله تعالى ” في مكتبه بدار الافتاء … ...

أقوال وأعمال جائزتها مغفرة الله تعالى ؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد : هناك أقوال ...