عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / قسم الاسلاميات / المحبة والاخوة في الاسلام

المحبة والاخوة في الاسلام

 

 

 

 

م/المحبة والاخوة في الاسلام

الحمد لله الذي ارسل رسله بالبينات وانزل معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب ان الله قوي عزيز وصلى الله على محمد وعلى اله واصحابه اجمعين في العالمين. قد كانت عملية صناعة مجتمع متماسك، يعرف طريقه نحو الريادة الأخلاقية والمادية، التي تؤهله لأن يقود العالم، ويُخرِجه من الظلمات إلي النور – عمليةً بغاية الصعوبة، في ظل الظروف المعقدة التي كانت تحياها المجتمعات العربية في شبه الجزيرة العربية، إبان بعث النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وتكليفه بتبليغ رسالته السماوية، لا سيما أنه -صلى الله عليه وسلم- خرج مهاجرًا من مكة إلي المدينة، نائيًا بالضعفاء من المسلمين من القهر والتنكيل، راغبًا في رضوان الله عليهم، وتبليغ رسالته؛ فكان من أهم أعماله – صلوات الله وتسليماته عليه – بعد بناء المسجد النبوي الشريف، المؤاخاةُ بين المهاجرين والأنصار، ويشير بعض العلماء أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد آخى بين الصحابة في مكة قبل الهجرة . والأخوة – في معناها العام -: هي درجة من درجات القرابة والدم، تجعل للمرء على أخيه حقوقًا لا متناهية، وواجباتٍ لا تعد ولا تحصى، ولكن الأخوة في الإسلام جاءت بمفاهيمَ مغايرةٍ وغير تقليدية، فصارت الأخوة مفهومًا عظيمًا، وعلاقاتٍ واسعة،

متحررةً من رباط النسب والدم، موثوقةً برباط أهمَّ وأعظم، وهو الرباط الإلهي، غايتها رضاه – سبحانه وتعالى – وبلوغ الجنة، فالأخوةُ والمحبة والارتباط لأجله – سبحانه – جعلت الغني في الإسلام أخًا للفقير دون استكبار، والأبيضَ أخًا للأسود دون تمييز، والحرَّ أخًا للمستعبد دون فضل، ووثقت وثاق الأخوة بأعظم المواثيق، وهو ميثاق المحبة في الله، فقال -صلى الله عليه وسلم-: ((المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يُسلمه )). ولقد اقر الله سبحانه وتعالى _ الاخوة بين المؤمنين في الاسلام في محكم كتابه : ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ) الحجرات 10. والأخوة الخالصة لوجه الله الكريم، توجب للإخوة المؤمنين الجنةَ في الحياة الآخرة؛ لأنهم قد صنعوها بأخلاقهم في الحياة الدنيا؛ لقوله صلى الله عليه وسلم – عن ابي هريرة رضي الله عنه – انه قال : (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلَّق بالمساجد، ورجلان تحابَّا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعتْه امرأة ذات منصب وجمال، فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه ) . متفق عليه . والمحبة في الله درجةٌ من درجات الأخوة الإسلامية، التي توجب رضا الله وملائكتِه والأنبياء والشهداء؛ لقول النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم : (حول العرش منابرُ من نور، عليها قوم لباسُهم نور، ووجوههم نور، ليسوا بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم النبيون والشهداء))، قالوا: صِفهم لنا يا رسول الله، فقال: ((المتحابون في الله، والمتجالسون في الله، والمتزاورون في الله ) رواه مسلم .

ولقد كان في المدينة المنورة رجال ضربوا أجلَّ وأعظم الأمثلة في توطيد الأحاسيس والمشاعر، وجعلها ترتقي من صورتها الحسية والمعنوية إلى كافة صورها المادية، التي وطدت العلاقات بشكل يمكن قياسه، وآلفت بين القلوب وصنعت الامتزاجَ والانصهار التام بين الجميع: المهاجرين والأنصار، بل والمسلمين الوافدين من شتى الربوع والأقطار، والخضوع الكامل لأوامر الله ورسوله الكريم -صلى الله عليه وسلم- ونواهيه؛ لينطلق بهم نحو آفاق المجد، التي لا تحدها إلا الجنة، فالأخوة قيمة من قيم التمكين والنصر لرسالة الإسلام، ونموذجٌ لمجتمع أخلاقي متماسك متعاون، مترابط برباط أقوى من رباط الدم، يستوعب التعددية، ويجمع الثقافات، في عقد لا ينقطع، ويروج لدين أسّس لقواعد أخلاقية، لم يكن العقل يتصورها، في تلاحم جعل المجتمعَ الإسلامي مجتمعًا متوهجًا بكل قيمة، وبكل فضيلة أخلاقية، فدعا الناس ليدخلوا في دين الله أفوجًا؛ من أجل أن ينالوا درجة الأخوة والمحبة في الله، فلقد ألَّف الله بين هذه القلوب، ووحدهم نحو رضاه، ووفقهم لما فيه النصر لدينه الحق، فقال تعالى (وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) الأنفال: 63 . ولقد رسخت الأخوة في الله وفي الإسلام لمفاهيمَ اجتماعيةٍ وإنسانية، ما يزال ينادي بها وينادي لتقنينها، وتطبيقها عمليًّا وميدانيًّا، فكانت دولة الإسلام هي الراعيَ الحق للنموذج العملي والميداني الذي طبق هذه القيم وهذه المفاهيم بشكل ما زال يدعو للدهشة والانبهار، بما قدمته هذه الرسالة الأخلاقية للإنسانية، فكانت مقاومة ووقاية من الأمراض التي يعاني منها الفرد والجماعة عبر الأزمنة …. وبهذا نسأل الله ان يوحد مجتمعنا الاسلامي والرجوع الى كلام الله واخلاق الاخوة في الدين ويوحد كلمتهم ونبذ كل ما هو مضر بنا … والحمد لله رب العالمين 17/12/2013

م/المحبة والاخوة في الاسلام الحمد لله الذي ارسل رسله بالبينات وانزل معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب ان الله قوي عزيز وصلى الله على محمد وعلى اله واصحابه اجمعين في العالمين. قد كانت عملية صناعة مجتمع متماسك، يعرف طريقه نحو الريادة الأخلاقية والمادية، التي تؤهله لأن يقود العالم، ويُخرِجه من الظلمات إلي النور – عمليةً بغاية الصعوبة، في ظل الظروف المعقدة التي كانت تحياها المجتمعات العربية في شبه الجزيرة العربية، إبان بعث النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- وتكليفه بتبليغ رسالته السماوية، لا سيما أنه -صلى الله عليه وسلم- خرج مهاجرًا من مكة إلي المدينة، نائيًا بالضعفاء من المسلمين من القهر والتنكيل، راغبًا في رضوان الله عليهم، وتبليغ رسالته؛ فكان من أهم أعماله – صلوات الله وتسليماته عليه – بعد بناء المسجد النبوي الشريف، المؤاخاةُ بين المهاجرين والأنصار، ويشير بعض العلماء أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قد آخى بين الصحابة في مكة قبل الهجرة . والأخوة – في معناها العام -: هي درجة من درجات القرابة والدم، تجعل للمرء على أخيه حقوقًا لا متناهية، وواجباتٍ لا تعد ولا تحصى، ولكن الأخوة في الإسلام جاءت بمفاهيمَ مغايرةٍ وغير تقليدية، فصارت الأخوة مفهومًا عظيمًا، وعلاقاتٍ واسعة،

متحررةً من رباط النسب والدم، موثوقةً برباط أهمَّ وأعظم، وهو الرباط الإلهي، غايتها رضاه – سبحانه وتعالى – وبلوغ الجنة، فالأخوةُ والمحبة والارتباط لأجله – سبحانه – جعلت الغني في الإسلام أخًا للفقير دون استكبار، والأبيضَ أخًا للأسود دون تمييز، والحرَّ أخًا للمستعبد دون فضل، ووثقت وثاق الأخوة بأعظم المواثيق، وهو ميثاق المحبة في الله، فقال -صلى الله عليه وسلم-: ((المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يُسلمه )). ولقد اقر الله سبحانه وتعالى _ الاخوة بين المؤمنين في الاسلام في محكم كتابه : ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ) الحجرات 10. والأخوة الخالصة لوجه الله الكريم، توجب للإخوة المؤمنين الجنةَ في الحياة الآخرة؛ لأنهم قد صنعوها بأخلاقهم في الحياة الدنيا؛ لقوله صلى الله عليه وسلم – عن ابي هريرة رضي الله عنه – انه قال : (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلَّق بالمساجد، ورجلان تحابَّا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعتْه امرأة ذات منصب وجمال، فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه ) . متفق عليه . والمحبة في الله درجةٌ من درجات الأخوة الإسلامية، التي توجب رضا الله وملائكتِه والأنبياء والشهداء؛ لقول النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم : (حول العرش منابرُ من نور، عليها قوم لباسُهم نور، ووجوههم نور، ليسوا بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم النبيون والشهداء))، قالوا: صِفهم لنا يا رسول الله، فقال: ((المتحابون في الله، والمتجالسون في الله، والمتزاورون في الله ) رواه مسلم .

ولقد كان في المدينة المنورة رجال ضربوا أجلَّ وأعظم الأمثلة في توطيد الأحاسيس والمشاعر، وجعلها ترتقي من صورتها الحسية والمعنوية إلى كافة صورها المادية، التي وطدت العلاقات بشكل يمكن قياسه، وآلفت بين القلوب وصنعت الامتزاجَ والانصهار التام بين الجميع: المهاجرين والأنصار، بل والمسلمين الوافدين من شتى الربوع والأقطار، والخضوع الكامل لأوامر الله ورسوله الكريم -صلى الله عليه وسلم- ونواهيه؛ لينطلق بهم نحو آفاق المجد، التي لا تحدها إلا الجنة، فالأخوة قيمة من قيم التمكين والنصر لرسالة الإسلام، ونموذجٌ لمجتمع أخلاقي متماسك متعاون، مترابط برباط أقوى من رباط الدم، يستوعب التعددية، ويجمع الثقافات، في عقد لا ينقطع، ويروج لدين أسّس لقواعد أخلاقية، لم يكن العقل يتصورها، في تلاحم جعل المجتمعَ الإسلامي مجتمعًا متوهجًا بكل قيمة، وبكل فضيلة أخلاقية، فدعا الناس ليدخلوا في دين الله أفوجًا؛ من أجل أن ينالوا درجة الأخوة والمحبة في الله، فلقد ألَّف الله بين هذه القلوب، ووحدهم نحو رضاه، ووفقهم لما فيه النصر لدينه الحق، فقال تعالى (وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) الأنفال: 63 . ولقد رسخت الأخوة في الله وفي الإسلام لمفاهيمَ اجتماعيةٍ وإنسانية، ما يزال ينادي بها وينادي لتقنينها، وتطبيقها عمليًّا وميدانيًّا، فكانت دولة الإسلام هي الراعيَ الحق للنموذج العملي والميداني الذي طبق هذه القيم وهذه المفاهيم بشكل ما زال يدعو للدهشة والانبهار، بما قدمته هذه الرسالة الأخلاقية للإنسانية، فكانت مقاومة ووقاية من الأمراض التي يعاني منها الفرد والجماعة عبر الأزمنة …. وبهذا نسأل الله ان يوحد مجتمعنا الاسلامي والرجوع الى كلام الله واخلاق الاخوة في الدين ويوحد كلمتهم ونبذ كل ما هو مضر بنا … والحمد لله رب العالمين 17/12/2013

 

 

 

 

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذه مجموعة من الأحاديث التي نُقلت ورويت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بخصوص فضل الكعبة ومكة شرفها الله تعالى ..

1- «استمتعوا من هذا البيت فإنه قد هُدِمَ مرتين ويُرفع في الثالثة» (صحيح: صحيح الجامع، ...

الإعتصام بالجماعة سبيل المؤمنين وهدي الصحابة رضي الله عنه أجمعين ..

الحمد لله الهادي لسبيل الحق والرشاد وصلى الله وسلم على النبي محمد خير العباد وآله ...

أهل السنة والجماعة _ سبيل النجاة … كتاب يهدي ، وإمام يُفَصِّل .

دروس يومية بعد صلاة الفجر يعلمها مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور مهدي بن أحمد الصميدعي ( ...