عاجل_ اخبار الدار
الرئيسية / قسم اخبار الهيئة / سماحة المفتي رعاه الله يوجه رسالة للشعب السوري المسلم

سماحة المفتي رعاه الله يوجه رسالة للشعب السوري المسلم

سماحة المفتي رعاه الله يوجه رسالة للشعب السوري المسلم

 

 

 

حسبنا الله ونعم الوكيل

 

 

 

 

 

قال تعالى( وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللّهِ يَسِيرًا (30)” النساء:29-30

 

أيها الشعب السوري المسلم :

 

اتقو الله في دمائكم واموالكم ، إن ما يحدث في هذا البلد من كارثة يندى له جبين الصبي قبل الكبير والمجنون قبل صاحب التكليف من اعمال العنف والقتل والانفجارات التي تضرب كبد هذه البلد ولا رابحفيها الا الشيطان وأعداء الاسلام ، جاء في الحديث عن أبي بكرة نفيع بن الحارث الثقفي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار قلت: يا رسول الله، هذا القاتل فما بال المقتول ؟ قال: إنه كان حريصاً على قتل صاحبه) متفق عليه .

 

يريد كل واحد منهما أن يقتل الآخر فسل عليه السيف وكذلك لو أشهر عليه السلاح كالبندقية أو غيرهما مما يقتل كحجر ونحوه .

 

فذكر السيف هنا على سبيل التمثيل وليس على سبيل اليقين بل إذا التقى المسلمان بأي وسيلة يكون بها القتل فقتل أحدهما الآخر فالقاتل والمقتول في النار والعياذ بالله فقال أبو بكرة للنبي صلى الله عليه وسلم: هذا القاتل ؟ يعني أن كونه في النار واضح لأنه قتل نفساً مؤمنة متعمداً والذي يقتل نفساً مؤمنة متعمداً بغير حق فإنه في نار جهنم .

 

قال الله تعالى: ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً فأبو بكرة رضي الله عنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: هذا القاتل وهذه الجملة هي ما يعرف في باب المناظر بالتسليم يعني سلمنا أن القاتل في النار فما بال المقتول كيف يكون في النار ؟

 

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لأنه كان حريصاً على قتل صاحبه فهو حريص على قتل صاحبه ولهذا جاء بآلة القتل ليقتله ولكن تفوق عليه الآخر فقتله فيكون هذا والعياذ بالله بنيته القتل وعمله السبب الموصل للقتل يكون كأنه قاتل ولهذا قال لأنه كان حريصاً على قتل صاحبه .

 

فيا أهلنا وإخواننا في الشام المبارك حافظوا على شريعة الله عزوجل ولا تتبعوا خطوات الشيطان انه عدو مضل مبين يحملك على هلاك نفسه لخسارة الدنيا والاخرة .

 

ونناشد الحكومة والجيش وكل القوى الخوف من الله والتذكر ان ذلك سبب يخلد صاحبه النار وهو يتعمد قتل الابرياء من الشيوخ والاطفال والنساء واستخدام المحرم ضد الناس العزل ، فالبلد بلدكم والشعب اخوانكم واهليكم واياكم ان تلبسوا ثوب الخزي والعار فتسبوا أهل بلدكم بالعصبية الحمقاء والاندفاع غير المشرف دينا ودنيا .

 

وعلى الجميع المبادرة الفورية بتناسي وترك الامور الى الله والجلوس على مائدة العفو والصفح الجميل والتفاهم على سلامة الوطن وابنائه والحفاظ على حياتهم وامنهم واستقرارهم

 

ايها الأخوة أروا الله منكم ما يحب خلاف ما تحبون واستعينوا بالصبر والصلاة – وارجاء الأمر الى الله فهو الوحيد القادر على انقاذ المجتمع من الكارثة التي يمر بها ..

 

رحم الله الشهداء الذين سقطوا على ارض الشام – وصبر اهلهم وذويهم واعاد الله الامن والامان لهذا البلاد وسائر بلدان المسلمين .وانا لله وانا اليه راجعون ..

 

المكتب الاعلامي

 

18 شوال 1434 هجرية

 

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مفتي الجمهورية.. خلال خطبة الجمعة يطالب الحكومة تعديل قانون المادة /57 أحوال شخصية .

أكد مفتي الجمهورية خلال خطبة الجمعة اليوم 22 /صفر ١٤٤٢ هجرية 9 / تشرين أول ...

مفتي الجمهورية.. خلال خطبة الجمعة العفو العام هوية الانتخابات القادمة.

مفتي الجمهورية.. خلال خطبة الجمعة العفو العام هوية الانتخابات القادمة.أكد مفتي الجمهورية خلال خطبة الجمعة ...

مفتي الجمهورية ..أطالب رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي… تقديم المساعدات الانسانية إلى الشعب السوداني .

حسبنا الله ونعم الوكيل على كل ظالم ، وعلى كل حاكم لايقوم بمسؤوليته الانسانية والوطنية ...